في العام 2006م وبالتحديد في آخر يوم من شهر رمضان المبارك وصل الرئيس الشهيد علي عبدالله صالح إلى محافظة تعز.. في هذا اليوم من كل عام يكون ميدان الشهداء مجهزا استعداداً لأداء صلاة العيد وخطيب العيد أعد خطبته. لكن الرئيس صالح اختار جامع الجند لأداء صلاة العيد.
 
وفي خطبتي العيد تناول فضيلة الشيخ ناصر الشيباني فضائل شهر رمضان المبارك والمزايا التي خص بها الله سبحانه وتعالى عيد الفطر المبارك ابتهاجا بإكمال فريضة الصيام.
 
وأشار إلى حرص الأخ الرئيس على أن يؤدي صلاة العيد في جامع الجند التاريخي.. معتبرا ذلك لفتة كريمة واختيارا صائبا وموفقا من فخامته تجديدا للتاريخ. مستعرضاً تاريخ هذا الجامع ودوره الفكري والتنويري في الحضارة والثقافة الإسلامية منذ أن أسسه في السنة التاسعة من الهجرة الصحابي معاذ بن جبل رضي الله عنه عندما قدم إلى أهل اليمن.
 
وقال الشيباني مخاطبا الرئيس :" إن اختيارك الجند يا رئيس الجمهورية هو دليل على بعد نظرك وسعة أفقك وحسن تدبيرك وأنك بهذا تذكرنا بالماضي. مضيفاً:" لقد حققتم هذا العام يا فخامة الرئيس كل ما يُسرّ ، فوصل الخبز إلى الجائعين، واللباس إلى العارين، والدواء إلى المرضى" .
 
وأضاف: "طفتم اليمن كلها فما من قرية او مديرية إلا وصلها خيركم وفضلكم ومعكم أبناء شعبكم من الأثرياء والأغنياء والقادرين والجمعيات المتعددة يقتدون بكم فقدموا الخير لكل المحتاج وكل بائس... فليستمر هذا البذل وليستمر نهر العطاء في رمضان وبعد رمضان". 
 
ثم توجه الشيخ الشيباني بحديثه للمصلين بالقول: أيها الإخوة المؤمنون عضوا على وطنكم بالنواجذ وأحذروا الفتن والشائعات وطهروا قلوبكم من الضغائن والأحقاد.
 
في فترة ما بعد الطفولة كنا نقف أمام شاشة التلفاز ننتظر مشاهد زيارة الرئيس صالح للقرى والأرياف التي تصلها بمراكز المحافظات طرق فرعية ووعرة.. كثيرة هي الزيارات التي قام بها صالح لأغلب محافظات ومديريات وقرى اليمن والتي ظنناها في طفولتنا زيارات ترفيهية حسب مستوى تفكيرنا.. 
 
زاد العمر وزادت مسئولية التكفل بأسرة وأداء وظيفة إدارية ومواجهة ظروف الحياة بشكل عام واتضح لنا أهمية تلك الزيارات.
 
وما بين مشاهد التلفاز في الطفولة وخطبة الشيخ ناصر الشيباني وحكاية ذي القرنين في زمانه ربع قرن وما بين خطبته وكتابة هذا المقال خمسة عشر عاماً في كل عام من بعد العام٢٠٢١ لو كان ذو القرنين بيننا ويتفقد أحوالنا لجعل بين اليمنيين وبين من قالوا ارحل سداً لا يستطيعون له ردماً.
 
 
* نائب مدير عام الأوقاف بمحافظة تعز

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية