الأربعاء، غرقت أكبر سفينة حربية إيرانية (خارك) في مدخل الخليج العربي بعد محاولات يائسة لإنقاذها استمرت أكثر من عشرين ساعة، وهو الأمر الذي يشكل خسارة كبيرة- مادية ومعنوية- تلحق بالقوة العسكرية لطهران.

قبل ذلك وفي السابع من أبريل الماضي استهدفت سفينة تجسس إيرانية في البحر الأحمر بالقرب من السواحل اليمنية، وقبلها تعرضت عدد من السفن الإيرانية لـ«حوادث غامضة» أدت إلى أضرار متفاوتة، ناهيك عن عدد كبير من الهجمات التي تتعرض لها ميليشيات طهران في المنطقة، عدا عن العملية الأكبر التي أودت بحياة مهندس «الفوضى الإيرانية» في المنطقة، قاسم سليماني الذي اغتاله الأمريكيون في مطار بغداد مطلع العام الماضي.

 
وفي الداخل الإيراني تعرضت- في العاشر من أبريل الماضي- أهم منشأة تخصيب نووي في إيران (نطنز) لأضرار كارثية أدت إلى تدمير أجزاء مهمة فيها بسبب حريق اندلع في المحطة، وقبل ذلك في نوفمبر الماضي اغتيل محسن فخري زاده الذي يلقب بـ«أبو البرنامج النووي الإيراني»، شرقي العاصمة طهران.
 
تعكس تصريحات المسؤولين الإيرانيين خشية حقيقية لدى النظام في طهران من أن تؤدي تلك الحوادث وحوادث أخرى مشابهة إلى تآكل هيبة النظام داخليا وخارجيا، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تشجيع بيئة مناسبة لاضطرابات داخلية وتراجع الهيمنة الإقليمية التي تسعى طهران لبسطها في المنطقة.
 
ومع أنه من السابق لأوانه الحديث عن أثر واسع لمثل تلك الحوادث، إلا أن تصاعدها بشكل لافت يشير إلى نية مبيتة في استمرارها، ويومئ إلى الأهداف الحقيقية من ورائها.
 
ورغم الاتهامات الإيرانية المباشرة لإسرائيل بالوقوف وراء معظم الهجمات، فإنه يصعب تصور أن تنفذ تل أبيب تلك الهجمات دون مساعدة دولية أو غض الطرف عن مثل هذه العمليات التي ربما تم تمريرها لإرسال رسائل لطهران مفادها أن برنامجها النووي والصاروخي وتدخلاتها الإقليمية وصلت مرحلة لا يمكن معها السكوت عليها، وأن طهران تخل بالهدف الإستراتيجي من وراء السكوت عن بعض سياساتها، والمتمثل في ابتزاز الإقليم، وتوفير أسواق جيدة للسلاح الذي تزدهر تجارته مع تزايد التدخلات الإيرانية في الشأن الإقليمي، ولشغل دول المنطقة بمواجهة تدخل إيران في شؤوننا الداخلية، وصرف الأنظار عن القضية الفلسطينية، بإدخال شعوب المنطقة في حروب أهلية يتحمل نظام طهران المسؤولية الأكبر في استعارها.
 
بعبارة أخرى فإن القوى الدولية تريد للسياسات الإيرانية في الإقليم أن تستمر بشكل لا يهدد المصالح الدولية والإسرائيلية، وهو الهدف الذي تتجاهله طهران أحيانا، الأمر الذي يحتم على تلك القوى إرسال رسائل قوية للنظام الإيراني على شكل حريق في سفينة أو منشأة نووية، أو ضرب مجاميع ميليشاوية إيرانية، أو اغتيال قادة عسكريين أو علماء ذرة.
 
وإلى أن تستوعب طهران ضرورة إبقاء طموحها الإمبراطوري وسياساتها الإقليمية ضمن المدى المسموح به دوليا، فإن تلك «الهجمات الغامضة» ستستمر، لنجاعتها في إيصال الرسائل التي توالت على صندوق بريد طهران في الفترة الأخيرة، دون أن تحمل عنوانا واضحا للجهات التي أرسلتها، رغم وجود بصمات على الرسائل لليد المرسِلة.
 
وتكمن الإشكالية هنا في أن إيران لا تدرك خطورة ما تقوم به، ولا المدى المسموح لها بالذهاب إليه، كما أن المجتمع الدولي لا يدرك أيضاً مدى تصميم النظام الديني في طهران على بلوغ أهدافه المرتبطة بعقيدة دينية غيبية، هي الحافز الأكبر لسلوك رجال الدين المتشددين الذين يحكمون قبضتهم على مفاصل السلطة وموارد الثروة في البلاد.
 
وفي وضع كهذا، لا يمكن توقع استمرار رقصة التانغو تلك، بحسب القواعد التي تحكمها، دون أن تتحول إلى صراع دام لا يمكن توقع نتائجه.
 
*نقلا عن صفحة الكاتب بفيسبوك

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية