لقي معارض إيراني حتفه، أمس الأحد، "مسموما" بأحد سجون طهران، حيث كان موقوفا على خلفية تظاهرة لأتباع إحدى الطرق الصوفية في العام 2018.

وتمت إدانة بهنام محجوبي بعد مشاركته في تظاهرة خلال فبراير/شباط 2018 لأتباع طريقة صوفية يعرفون بـ"كنابادي"، وبدأ في يونيو/حزيران تمضية عقوبة السجن لعامين.

وأبدت هيئات حقوقية هذا الأسبوع قلقها على الحال الصحية لمحجوبي الذي وصفته بـ"سجين رأي".

وأفادت منظمة السجون الإيرانية، مساء الأحد، أن محجوبي كان يعاني "من تسمم حاد على خلفية استهلاك أدوية، وتم إرساله بشكل فوري الى أحد مستشفيات طهران"، وذلك في بيان أورده موقع "ميزان أونلاين" التابع للسلطة القضائية.

وأكد أن السبب المباشر للوفاة سيتم تحديده بعد تشريح الجثة، مشيرا الى أن الأطباء عثروا في معدة السجين على "مسحوق أسود اللون".

وكانت تظاهرة العام 2018 من الأكبر لأتباع الطرق الصوفية في إيران خلال الأعوام الماضية. وخلال التحركات التي جرت في شمال طهران، قتل خمسة من عناصر الأمن وتم توقيف أكثر من 300 شخص.

وكان مكتب المفوض العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أفاد أن الوضع الصحي لمحجوبي "حرج جدا"، داعيا السلطات الإيرانية الى ايضاحات شفافة لأسباب دخوله في غيبوبة بدءا من 12 فبراير الجاري.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية