سجل تقرير حقوقي حديث لمنظمات نسوية يمنية ودولية ارتكاب مليشيا الحوثي قرابة 1200 حالة انتهاك لنساء مختطفات في سجونها.
 
وقال التقرير إن انتهاكات جسيمة ارتكبتها المليشيا بحق 1181 مختطفة يمنية في السجون، تنوّعت ما بين القتل والتعذيب والإخفاء والتشويه والعنف الجنسي والاغتصاب، مؤكدة أن تلك الانتهاكات ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
 
وفصل الجرائم الحوثية بـ 274 حالة إخفاء قسري، و292 معتقلة من الناشطات الحقوقيات والقطاع التربوي والتعليمي، و246 حالة للعاملات في المجال الإغاثي والإنساني.
 
وأكد التقرير توثيق "71 حالة اغتصاب و4 حالات انتحار في سجون المليشيات".
 
ونوه إلى أن "عدد المعتقلات تحت سن 18 (طفلات) بلغ أكثر من 293 حالة، بالإضافة إلى توثيق عشرات الحالات لأطفال من الذكور والإناث تم احتجازهم مع أمهاتهم المعتقلات، من بينهن 8 نساء ينتمين للطائفة البهائية ".
 
وأشار التقرير الذي يحمل عنوان: "معزولة عن العالم، سجون الحوثي مقابر للنساء"، إلى أنه بعد انتفاضة الثاني من ديسمبر 2017 التي أفضت لاستشهاد الرئيس السابق علي عبدالله صالح وقيادات في حزب المؤتمر "تعاظمت الانتهاكات بحق النساء وبات هناك استهداف ممنهج وموجه ضدهن من قبل الحوثيين".
 
أعد التقرير الحقوقي "تكتل 8 مارس من أجل النساء"، و"تحالف نساء من أجل السلام في اليمن"، ومنظمة "مكافحة الاتجار بالبشر"، و"الائتلاف اليمني للنساء المستقلات"، بمشاركة مجموعة التازر النسوي من أجل السلام والتنمية المستدامة FSPSD، ومنظمة نساء من أجل المحبة والتسامح والسلام WLPT، والأكاديمية الدولية للإعلام والدبلوماسية IAMD.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية