حذرت منظمات دولية من خطر عودة وشيكة إلى مستويات مدمرة من الجوع وانعدام الأمن الغذائي في اليمن، آخرها تحذيرات المجلس النرويجي للاجئين الذي قال إن اليمن مهدد بأسوأ مجاعة على مستوى العالم منذ عقود.
 
وكتب الأمين العام للمنظمة الإغاثية جان إيجلاند، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نحن قريبون من نقطة اللاعودة إلى الوراء"، محذراً من أن عدد الجياع في اليمن من المرجح أن يستمر في الارتفاع خلال الأشهر الستة المقبلة. 
 
وكان برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة واليونيسيف ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، قد حذرت من تضييق نافذة منع المجاعة في اليمن، بسبب نقص التمويل، حيث تكشف الأرقام الجديدة عن مستويات قياسية من انعدام الأمن الغذائي الحاد في البلاد. 
 
زادت ممارسات ميليشيا الحوثي ضد الاقتصاد معدلات انعدام الأمن الغذائي مدفوعة بتزايد وتيرة انهيار سعر الصرف، وأصبح المواطنون عاجزين عن شراء الاحتياجات الغذائية الأساسية، بسبب ارتفاع تكلفة شرائها، وتوقف الرواتب وانعدام الدخل.
 
الأمم المتحدة أعلنت انها تحتاج 2 مليار و600 مليون دولار خلال العام 2021 لتجنّب اليمن من المجاعة، بنقص 800 مليون دولار عن طلبها في 2020، البالغ 3 مليارات و400 مليون دولار، والذي فشلت في جمع نصفه ذلك العام.
 
في الأشهر الأخيرة، صعدت وكالات الأمم المتحدة من تحذيراتها من أن ملايين اليمنيين يتجهون أكثر نحو الجوع في الأشهر المقبلة، لكنها فشلت إلى حد كبير بالضغط على المانحين لتقديم المزيد من الأموال.
 
وقد أعربت الدول المانحة عن عدم ارتياحها بشأن تقديم المساعدة لعملية إغاثة تعاني من عرقلة وتحويل ميليشيا الحوثي، في نفس الوقت الذي تعرضت فيه لمشكلات اقتصادية بفعل فيروس كورونا المستجد.
 
ووفقاً لأحدث تقديرات التصنيف المتكامل لمرحلة الأمن الغذائي، دفعت الميليشيا الحوثية اليمن إلى حافة المجاعة، حيث يعاني 20 مليون يمني حالياً من انعدام الأمن الغذائي من بينهم أكثر من 9 ملايين شخص يعانون من انعدام شديد في الأمن الغذائي.
 
 وأكد التصنيف المتكامل أنه للمرة الأولى اكتشفت بؤرة للجوع الكارثي في 45 مديرية، يواجه فيها 238 ألف شخص خطر الموت جوعاً.
 
ويخشى اليمنيون في ظل سلطة الحوثي الإمامية على بعض المحافظات تكرار سيناريو مجاعة تعرض لها آباؤهم في أربعينيات القرن الماضي تحت حكم الإمامة التي اكتفت بتزويد البيت الإمامي والمحسوبين عليه بالحبوب من مخازن الدولة الممتلئة وقتها بينما قضى الآلاف من أبناء الشعب ضحية الجوع.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية