X
الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
 
 
صنعاء
14°C
عدن
29°C
الحديدة
29°C
©

بعد التفخيخ الحوثي لـ"صافر".. ما الذي ينتظره العالم؟

08:10 2020/07/03
آخر تحديث
08:10 PM
مشاركة
عادل الأحمدي*

‏ ثمة ناقلتان تهددان الحياة والأحياء في اليمن، ناقلة محملة بالوقود اسمها صافر وعلى وشك أن تكون كارثة بيئية محققة، وناقلة أخرى محملة بالبارود اسمها ميليشيا الحوثي الإيرانية وقد أدت لكارثة كبرى في البلاد منذ سنوات.
 
والحادث حالياً أن عربة البارود الحوثية تمنع إصلاح خزان الوقود الواقع في نطاق سيطرتها، والذي أكدت مصادر حكومية ودولية متطابقة أن وضعه يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، ورصدت تطورات خطيرة، منها تسرب مياه.
 
وعلى الرغم من مرور نحو عامين على المناشدات والتحركات الدولية والأممية التي تقودها الأمم المتحدة بهدف إقناع الميليشيا، بضرورة صيانة الناقلة في ميناء رأس عيسى، الخاضع لسيطرة الميليشيات بمحافظة الحديدة، ووسط بيانات دولية متكررة، آخرها بيان مجلس الأمن الدولي، إلا أن عربة البارود الحوثية تصر على رفض السماح لفرق الصيانة، وتتعامل مع صهريج صافر وكأنه "سلاح نووي تهدد به العالم"، وفقاً لما نقله تقرير أميركي مؤخراً عن مصادر أممية.
 
وبصرف النظر عن التفاصيل، فإن جميع المعلومات والدلائل تشير إلى خطورة استمرار سيطرة العصابة الحوثية على الحديدة وغير الحديدة، لأن استمرارها معناه كوارث بعضها فوق بعض لا تكل ولا تنتهي.
 
كما تشير عرقلة الحوثيين صيانة صهريج صافر إلى أن الضغط الذي مورس لوقف معركة تحرير الحديدة، بات شريكاً بصورة أو بأخرى، في هذا التهديد، خصوصاً إذا كان ما يزال يمارس ذات الدور، ويتجاهل التهديد الكارثي، الذي يكشف عن أن هذه الميليشيات الإرهابية تستخدم الناقلة كورقة للتهديد مثلما تستخدم الشعب في مناطق سيطرتها، كدروع بشرية، وتمارس سياسات النهب والتجويع وتعطيل سبل الحياة، لاستثمار الأزمة الإنسانية واستخدامها كورقة مساومة لا أكثر.
 
‏ وفي تقديري فإن العصابة الحوثية لو كانت تدرك ما تفعل، لحرصت أكثر من غيرها على إنقاذ خزان صافر، لأنه لو انفجر الصهريج، وامتلأ البحر الأحمر بالوقود الأسود، ستتعطل تماما صلاحية السواحل والمرافئ التي تتنفس من خلالها تلك العصابة وتستقبل فيها حمولات البارود الإيراني المرسلة لقتل اليمنيين.
 
وكدليل إضافي على تخشب الحوثيين ولا مبالاتهم إزاء كارثة وشيكة، من المفيد تأمل ما كتبه القيادي الميليشياوي محمد علي الحوثي قبل أيام، رداً على تغريدة للسفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون، في تويتر، حيث يظهر رده مدى انعدام أدنى درجات الاستيعاب لخطورة الأمر، وكذا الإصرار على اتخاذه مضماراً للمزايدة، كما يعكس انعدام أدنى درجات المسؤولية لديهم. حيث ذهب الحوثي في رده، إلى أن خطر انفجار الصهريج لا يستدعي الخوف، وأن مطلقي المناشدات بشأنها حريصون فقط على الأحياء المائية دوناً عن الأحياء من البشر!! هذا الرد الأخرق يتجاهل أن تأثير الكارثة المحتملة لن يقتصر على البحر بل سيطال اليمن وسكان حوض البحر الأحمر قاطبة. عدا عن كونه سيحيل مئات الآلاف من الصيادين إلى دكة المعدمين.
 
ولنفترض ألا تأثير لكارثة التسرب النفطي على البشر، ألا تستحق البيئة البحرية أن يستنفر العلم كله لإنقاذها. من الصعب إقناع القيادي الميليشياوي بذلك، علماً أن ذات القيادي تنصل في تغريدة الأربعاء من مسؤولية جماعته إزاء تسرب الوقود، وراح يحمل التحالف المسؤولية، في بجاحة لم تعرفها قواميس السياسة من قبل.
 
وللأسف فإن الكارثة البيئية الوشيكة التي يحرص الحوثيون على حدوثها برفضهم إصلاح الخزان، هي للأسف من تبعات مفاوضات استوكهولم وجهود المبعوث مارتن غريفيث، والذي لم يحقق خطوة واحدة نحو السلام، بقدر ما تحولت جهوده إلى غطاء لإطالة مأساة اليمنيين ومفاقمة التهديد. ومؤكَّد أنه لو تم استكمال تحرير الحديدة لما كان ثمة كارثة ولا هم يحزنون.
 
الآن وبعد هذا كله، و‌من غير المعقول ولا المقبول أن تكتفي الحكومة والتحالف والعالم بموقف المتفرج إزاء تعنت الحوثيين وعرقلتهم صيانة خزان صافر، حيث إنها كارثة وشيكة، الكل معني بإيقافها واتخاذ الحلول الحاسمة والرادعة. لقد بات من الواجب على المجتمع الدولي ألا ينتظر وقوع الكارثة. ولقد رأينا ومعنا العالم، كيف تسببت كارثة ناقلة نفطية في خليج المكسيك بتلويث الحياة البحرية وعرقلة حركة الملاحة لعقود مقبلة، دون أن تستطيع الإمكانات الهائلة أن تحد من أضرار تلك المأساة.
 
*نقلا عن صحيفة الرياض
Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر