X
الإثنين، 30 مارس 2020
 
 
صنعاء
23°C
غداً
H 30°C
L 12°C
©

سخافة الكهف الحوثي.. كورونا بضاعة أمريكية

08:43 2020/03/22
آخر تحديث
08:43 PM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية - أحمد سعيد

لطالما سوّق الحوثي عبد الملك لحربة الشعواء ضد اليمنيين على أنها حرب ضد الولايات المتحدة الأمريكية التي يكتفي بوصفها "امريكا"، ويوجه حاشيته للمضي على نفس النهج في التغرير بالاتباع وايهام الجُهلاء الذين يحتطبهم وقودًا للحرب التي يقول لهم انه يخوضها بالإنابة عن المسلمين ضد "امريكا واسرائيل".
 
هذه اللازمة التسويقية لقائد إرهابي يطل على مؤيديه عبر الشاشات خلسة من الكهف الخابئ له، تكررت في كل خطاب ظهر فيه يؤلف الدجل والكذب ليبرر همجية حربه التي قتلت واعاقت وشردت ملايين اليمنيين، وملأت كل أقطار الأرض اليمنية التي وصلها الدنس الحوثي الغامًا ومتفجرات.
 
كورونا، وهو وباء العالم الشاغل لسكان الكرة الأرضية، الجائحة التي لا تعرف حدودا ولا قواعد ولا تجرؤ عليها الامصال والأدوية حتى اللحظة، كانت في نظر سيد الكهف مفردةً ثمينة يمكن اعتمادها مواصلة التسويف وخداع الناس وايهامهم بأنها فيروس صنعه الأمريكيون لاستهداف "بلدان المقاومة"، دون أن يدرك أن الولايات المتحدة أصبحت بؤرة ايضا لتفشي هذا الوباء.
 
وذهب الحوثي  أبعد ليحلل ماهية الفيروس، ويطمئن الناس بأن لا يقلقوا او يشغلوا بالهم تجاه الوباء الذي اشغل واقلق العالم كله، وهو لا يقدر على التفريق بين الجراثيم والفيروسات كما طرأ في محاولاته التلاعب بالألفاض لإطالة امد الخطاب المُمل. 
 
يعتقد الحوثي في أزمة عالمية كهذه أن ثمة من يهتم له ولجماعته في العالم، يصر على أن ظهور الفيروس في مناطق سيطرة مليشياته "سيكون بفعل وإشراف أميركي" كما زعم، بينما البديهيات كلها تقول أن ظهور الفيروس سيكون بسبب إيران التي يتنقل منها وإليها قادة حوثيون لا يستبعد أن يرجعوا حاملين للفيروس.
 
سياقات الخطاب الحوثي الذي كان مخصصا للحديث عن ذكرى هلاك حسين بدر الدين الحوثي مؤسس الجماعة، اتجهت دفعة واحدة بعد ذاك للحديث عن "كورونا" واستغلاله في تعبئة الاتباع فكريا دون النظر إليه كوباء عالمي لا يعالج أقل ما يقال فيه هو الإرشاد والنصح للتوعية بمخاطره.
 
الجهل المركب الذي يحمله زعيم مليشيا الإرهاب والتمرد يشابه حالة الوعي الصفري لقادة النخب الطائفية الإيرانية الذين كانوا ينصحون أتباعهم بلعق الأضرحة والتبرك بها لمواجهة الفيروس بدلا من التوعية السليمة، حتى تحولت إيران إلى بؤرة تفشي الوباء في الشرق الأوسط يفتك فيها الفيروس بمئات الناس يوميًا دون قدرة في السيطرة عليه.
Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر