X
السبت، 14 ديسمبر 2019
 
 
صنعاء
19°C
غداً
H 25°C
L 7°C

مباشر

©

انتفاضة ديسمبر ضد الولاية العنصرية وارتباطاتها الإيرانية

10:15 2019/12/02
آخر تحديث
10:15 PM
مشاركة
نجيب غلاب*

الثاني من ديسمبر كان حصيلة قناعة أن الحوثية غير قابلة للتأهيل وأن خيار مواجهتها وإنهاء سطوتها ولصوصيتها وتحرير اليمن من ولايتها وعنصريتها خيار وحيد وإجباري مهما كانت التضحيات.. من يبحث عن حل مع الحوثية يصنع أوهاما فطبيعتها وتركيبتها ترى الحل السياسي نقيضاً لوجودها ومستمرة في جرائمها.
 
أحدثت انتفاضة ديسمبر قطيعة كاملة وناجزة مع الولاية العنصرية وارتباطاتها الإيرانية وإفسادها في تخريب مؤسسات الدولة وتحويلها إلى أداة في خدمة عصبية يديرها لصوص أدمنوا القتل والنهب والسطو وتزوير وعي المواطنين بما ينقض المواطنة ويؤسس لفوضى مستدامة مهددة للدولة والسلم الأهلي والوطني.
 
تحرير الجمهورية من عنصرية الحوثية أهم مرتكزات أهداف انتفاضة ديسمبر ومنطلقًا لمشروعها الذي أسست له وصايا شهيدها وقائدها وركزت على وحدة صف الحركة الوطنية ومركزية التغيير وأن أهم مدخل للسلام وتثبيت أركان الأمن الوطني يتطلب قبل كل شيء إسقاط ولاية الليوث سلطة السطو والنهب والإقصاء.
 
لم تتبن انتفاضة ديسمبر عداء لمن يقولون أنهم هاشمية رغم الطعنات التي لحقت بها من الكثير منهم وخياناتهم، وهذا ما يفسر الشك بالصادقين والمخلصين للقضية الوطنية منهم والنابذين للحوثية والذين يرونها تخلفا بليدا ومحرقة تستهدف اليمن كوطن وإنسان لصالح عنصرية مقيتة ومرتبطة بأجندات لا وطنية.
 
•تغريدات للكاتب على حسابه في تويتر
Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر