عُقد اليوم الخميس اجتماع موسع في مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة الساحلية، ناقش أهمية التصدي للمشروع الحوثي المدعوم إيرانياً وكل ما تروج له المليشيا من شائعات وأفكار طائفية في أوساط المجتمع.
 
 ودعا الاجتماع عقال الحارات وخطباء المساجد والشخصيات الاجتماعية وأصحاب المجالس والدواوين الشعبية إلى ممارسة أدوارهم في تثقيف الشباب والمجتمع بغرس القيم الوطنية والولاء الوطني، الحد من ظاهرة الأفكار الحوثية المغلوطة التي نشرتها المليشيا أثناء سيطرتها على مدينة حيس قبل طردها العام 2018، وكذا كشف الطبيعة المتخلفة والمناهضة للتعليمات الأساسية للدين الإسلامي، والمنبت الخارجي للمقولات الحوثية.
 
وشدد الاجتماع على تعزيز الأمن وتنشيط الأمن المجتمعي وتتبع كافة الحالات المطلوبة والخلايا النائمة التي تحاول مليشيا الحوثي التابعة لإيران زرعها للتجسس على المدينة والأمن والقوات المشتركة وذلك لمنع أية اختراقات امنية.
 
الاجتماع الذي ترأسه الشيخ نصر زيد محيي الدين عضو مجلس النواب، أكد على واحدية الصف الوطني لردع كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات البلاد وزعزعة أمنها واستقرارها.
 
حضر الاجتماع وفقا لما تابع مراسل وكالة "2 ديسمبر" مدير عام مديرية حيس مطهر سعيد القاضي، وأعضاء الهيئة الإدارية بالمجلس المحلي علي زهير ومحمد حميدان، والمسؤول التنظيمي للمؤتمر الشعبي العام في الساحل الغربي خالد الأشبط، ورئيس فرع المؤتمر بالخوخة سليمان ناصر، وعدد من أعضاء المجلس المحلي ومدراء المكاتب التنفيذية بالمديرية، بجانب ممثلين عن اللواء السابع عمالقة المرابط في حيس وهم رئيس عمليات اللواء العقيد أكرم دعاك ولوجستي اللواء محمد هليبي.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية