وصل إلى السودان، أمس الإثنين، وفد من الكونجرس الأمريكي في زيارة رسمية لبحث التعاون بين البلدين.

وكان وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني، خالد عمر يوسف، في استقبال الوفد بمطار الخرطوم الدولي، والذي يرأسه عضو مجلس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ السناتور كريستوفر كونز، ويرافقه السناتور كريس فان هولين من ولاية ميريلاند.

وبحسب وكالة السودان للأنباء الرسمية "سونا"، فإن زيارة وفد الكونجرس الأمريكي للخرطوم تأتي تعزيزاً للعلاقات والتعاون الاستراتيجي والاقتصادي بين البلدين.

وسيجري الوفد لقاءات مع كل من رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك وعدد من الوزراء.

يذكر أن السناتور كونز مهتم بدعم السودان والحكومة الانتقالية، وقد رعى قانون الحصانة السيادية للسودان الذي طرح في الكونجرس العام الماضي، وتمت بموجبه إعادة الحصانة للبلاد بعد رفع اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأعيدت الحصانة السيادية للسودان، إثر تسوية بين الخرطوم وعائلات ضحايا تفجير سفارتي أمريكا بنيروبي ودار السلام، بجانب المدمرة كول، قضت بشطب كافة الدعاوى.

ويحظر قانون الحصانات السيادية رفع دعاوى قضائية جديدة ضد حكومة السودان في جرائم إرهاب حدثت في العهود السابقة.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية