أدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، جريمة تعذيب مليشيا الحوثي لقيادي مؤتمري محلي، ما أسفر عن موته متأثرا بإصاباته. داعيا في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر العالم إلى الضغط على المليشيا للتنفيذ الفوري لبنود اتفاق "ستوكهولم" بشأن الأسرى.
 
 
واستنكر الإرياني "بأشد العبارات جريمة قتل القيادي في المؤتمر الشعبي العام نبيل معياد".
 
وطالب "المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث، وكافة المنظمات المعنية بحقوق الإنسان بإدانة هذه الجريمة النكراء، والضغط على مليشيا الحوثي الإرهابية للتنفيذ الفوري وغير المشروط لاتفاق ستوكهولم بشأن تبادل الأسرى والمختطفين على قاعدة الكل مقابل الكل".
 
وقال الوزير إن الجريمة تعيد إلى الذاكرة الأوضاع المأساوية لآلاف المختطفين منذ ست سنوات في سجون المليشيا التابعة لإيران "من قيادات في الدولة وسياسيين وإعلاميين وصحفيين، وما يتعرضون له من صنوف التعذيب النفسي والجسدي، والأوضاع الصعبة لأسرهم".
 
وتوفي، مؤخرا، نبيل معياد سكرتير الدائرة النيابية التاسعة لحزب المؤتمر في أمانة العاصمة صنعاء، متأثرا بإصابات جراء تعذيب وحشي تعرض له خلال نحو ثلاث سنوات من اعتقاله، وذلك بعد تسليمه لأهله في حالة صحية سيئة عجز الأطباء عن إنقاذ حياته منها، وفقا لأحد أقربائه.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية