بما تيسر له من القرآن وقفَ الطفل إدريس سالم أمام السبورة في الصف المدرسي يتلو على زملائه المُعجبين بفطنته وذكائه، لكنه لم يكن قادرا ليشير إلى بعضهم بيده اليمنى، التي فقدها مع كلتا قدميع نتيجة تعرضه لانفجار لغمٍ مموه من مخلفات المليشيا الحوثية.
 
مع اقتراب معارك التحرير من منطقة "القطابا" شمال مديرية الخوخة، زاد الصلف الحوثي ضد المدنيين ما دفع إدريس وأسرته إلى مغادرة البلدة في طريقٍ طويل انتهى بهم في محافظة لحج التي قضوا فيها 6 أشهر حتى حان وقت العودة.
 
خاض ربُ الأسرة وزوجته وأطفاله طريق عودتهم على عجالة بشوق العائدين إلى الديار المهجورة، بيد أن الوصول لم يكن إلى سلام، فلم يمض الكثير من الوقت حتى تعرض الطفل إدريس لغم مموه من مخلفات المليشيا الحوثية أسفر عن خسارة الطفل ليده اليمنى وكلتا قدميه.
 
لم يستسلم إدريس لتلك الإصابة التي اقعدته لأشهر حتى تماثل للشفاء وخرج إلى أقرانه بيدٍ واحدة،  بل قرر أن يواصل تعليمه في المدرسة باحثًا عن مستقبل طفولته، فكان في الصف من أمهر التلاميذ وأكثرِهم حرصًا على التعليم والمنافسةِ على الصدارة.
 
تغزو الآلام أدريسَ في بعض الأحيان وهو في طريقه إلى المدرسة نتيجة الشظايا التي لا تزال بعضُها في جسده، ولذلك يقرر الاب مرافقة ابنه الطامح إلى المدرسة في أغلب الأحيان وهو يرى فيه الكثيرَ من الأمل بمستقبل زاهرٍ ومشرق.
 
يدرس إدريس اليوم في الصف الثالث الابتدائي بطموحٍ كبير، وهو يأمل أن يكون طبيبا في المستقبل ليساعد ضحايا الجرائم الحوثية على التداوي من تلك الإصابات التي اعاقت بعضهم بشكلٍ مزمن.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية