مع بقاء حوالي (3.9 مليون كيلومتر) على الوصول لكوكب المريخ، فإن مهمة المركبة الأمريكية (برسيفيرنس)، تكون على بعد يوم من الهبوط.

وأكد المهندسون في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في جنوبي كاليفورنيا، حيث تتم إدارة المهمة، أن المركبة الفضائية حالتها جيدة، ومن المقرر هبوطها في "جزيرة جيزيرو" في حوالي الساعة 3:55 مساءً، (12:55 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ) في 18 فبراير/شباط 2021، لتكون في حال نجاحها هي الهبوط الخامس لمركبة فضائية على سطح الكوكب.

وقال توماس زوربوشن، المدير المساعد للمهام العلمية في مقر ناسا بواشنطن، في بيان نشره الأربعاء، الموقع الإلكتروني للوكالة الأمريكية: "المركبة (برسيفيرنس) هي أكثر مهمات ناسا طموحًا فيما يتعلق بكوكب المريخ حتى الآن، وهي تركز علميًا على اكتشاف ما إذا كانت هناك أي حياة على المريخ في الماضي، وللإجابة على هذا السؤال، سيكون فريق الهبوط مشغولًا بنقلنا إلى جزيرة جيزيرو، وهو أكثر التضاريس المريخية تحديًا".

و"جزيرة جيزيرو"، هي حوض يعتقد العلماء أنه يتعلق بنهر قديم، ويعتقد العلماء أن البيئة هناك من المحتمل أن تكون قد حافظت على علامات أي حياة اكتسبت موطئ قدم منذ مليارات السنين، لكن الجزيرة بها أيضًا منحدرات شديدة الانحدار وكثبان رملية وحقول صخرية.

والهبوط على المريخ صعب - فقط حوالي 50٪ من محاولات الهبوط السابقة على المريخ نجحت - وهذه الميزات الجيولوجية تجعل الأمر أكثر صعوبة، يبني فريق (برسيفيرنس) مهمته على الدروس المستفادة من عمليات الهبوط السابقة ويستخدم تقنيات جديدة تمكن المركبة الفضائية من استهداف موقع هبوطها بشكل أكثر دقة وتجنب المخاطر بشكل مستقل.

وقالت جينيفر تروسبير، نائبة مدير المشروع للبعثة في مختبر الدفع النفاث: "يضع فريق (برسيفيرنس) اللمسات الأخيرة على تصميم الإجراءات المعقدة المطلوبة للهبوط في جيزيرو، حيث لا يوجد ضمان للهبوط على المريخ، لكننا نستعد لعقد من الزمان لوضع عجلات هذه المركبة على سطح المريخ والبدء في العمل".

وتتيح الوكالة الأمريكية مشاهدة دراما دخول المركبة وهبوطها وهذا هو الجزء الأكثر خطورة من مهمة المسبار الذي يسميه بعض المهندسين "سبع دقائق من الرعب"، وهذه الدقائق ستمر كالآتي:

- الانفصال عن كبسولة الدخول، وفيه سينفصل الجزء من المركبة الفضائية الذي كان يطيرها عن كبسولة الدخول في حوالي الساعة 3:38 مساءً (12:38 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ).

دخول الغلاف الجوي: من المتوقع أن تضرب المركبة الفضائية الجزء العلوي من الغلاف الجوي للمريخ وهي تتحرك بسرعة 12100 ميل في الساعة (19500 كم / ساعة) في الساعة 3:48 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (12:48 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ). 

تسخين الذروة: سيؤدي الاحتكاك مع الغلاف الجوي إلى تسخين قاع المركبة الفضائية إلى درجات حرارة تصل إلى حوالي 2370 درجة فهرنهايت (حوالي 1300 درجة مئوية) في الساعة 3:49 مساء (12:49 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ).

نشر المظلة: ستنشر المركبة الفضائية مظلتها بسرعة تفوق سرعة الصوت في حوالي الساعة 3:52 مساءً (12:52 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ)، ويعتمد وقت النشر الدقيق على تقنية "مشغل النطاق" الجديدة، والتي تعمل على تحسين دقة قدرة المركبة الفضائية على إصابة هدف هبوط، ويسمح هذا للمركبة باستخدام رادار لتحديد بعدها عن الأرض واستخدام تقنية الملاحة النسبية للتضاريس للعثور على موقع هبوط آمن.

فصل الغلاف الخلفي: النصف الخلفي من كبسولة الدخول التي يتم تثبيتها بالمظلة سينفصل عن العربة الجوالة في الساعة 3:54 مساءً بالتوقيت الشرقي (12:54 مساءً بتوقيت المحيط الهادئ)، ستستخدم الصواريخ الكابحة للتوجية نحو موقع الهبوط.

الهبوط: ستؤدي مرحلة نزول المركبة الفضائية، باستخدام مناورة رافعة السماء، إلى إنزال العربة الجوالة إلى السطح على حبال من النايلون، من المتوقع أن تهبط المركبة على سطح المريخ بسرعة مشي الإنسان (حوالي 1.7 ميل في الساعة ، أو 2.7 كم في الساعة) في حوالي الساعة 3:55 مساء (. (12:55 بتوقيت المحيط الهادي.

 

ويمكن أن تؤثر مجموعة متنوعة من العوامل على التوقيت الدقيق للمراحل المذكورة أعلاه، بما في ذلك خصائص الغلاف الجوي للمريخ.

وبمجرد ظهور المركبة (برسيفيرنس) على السطح، سيكون أحد الأنشطة الأولى لها هو التقاط صورا لموقعها الجديد وإعادة إرسالها إلى الأرض.

وعلى مدار الأيام التالية، سيتحقق المهندسون أيضًا من سلامة العربة الجوالة ونشر صاري الاستشعار عن بُعد، حتى يتمكن من التقاط المزيد من الصور.

وسيستغرق فريق المركبة بعد ذلك أكثر من شهر لفحص العربة الجوالة بدقة وتحميل برنامج طيران جديد للتحضير لبحثها عن الحياة القديمة على المريخ.

وأحد الأهداف الرئيسية لمهمة المركبة هو علم الأحياء الفلكي، بما في ذلك البحث عن علامات الحياة الميكروبية القديمة، وستميز المركبة جيولوجيا الكوكب والمناخ السابق، وتمهد الطريق لاستكشاف الإنسان للكوكب الأحمر، وستكون أول مهمة من نوعها لجمع الصخور والرواسب المريخية وتخزينها لإعادتها لاحقًا إلى الأرض.

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية