رصد تقرير حقوقي حديث انتهاكات مليشيا الحوثي أثناء عدوانها بالأسلحة الثقيلة والدبابات على منطقة الحيمة بمحافظة تعز، مفصحا عن انتهاكات طالت قرابة مئتي مدني بينهم نساء وأطفال، شملت القتل والإصابة والخطف، بجانب تدمير عشرات المنازل ونهب أخرى بشكل كامل. 
 
وبلغ ضحايا العدوان الحوثي 188 مدنيا في الحيمة، وفقا لمركز المعلومات الـتأهيل لحقوق الإنسان، غير 30 آخرين في عزلة قياض المحاذية.
 
وقال المركز في تقريره الشهري بعنوان " الحيمة هولوكست اليمن" إن المليشيا الحوثية قتلت 25 مدنياً بينهم 3 أطفال وامرأتان، وأصابت 44 مدنياً بجروح مختلفة بينهم 12 طفلا و12 امرأة، وارتكبت 119 حالة اختطاف ضد مدنيين في الحيمة.
 
وشمل العدوان الحوثي على المنطقة في يناير الماضي 61 حالة انتهاك طالت ممتلكات خاصة، حيث تضررت 9 منازل بشكل كلي و22 منزلاً بشكل جزئي و16 مركبة نتيجة قصفها العشوائي، وكذا تفجير 6 منازل لمدنيين، وإحراق منزل، وقطع الاتصالات اللاسلكية.
 
ووثق فريق ميداني تابع للمركز بيانات نحو 115 مختطفا من المدنيين من سكان الحيمة بينهم 10 أطفال و3 نساء من فئة المهمشين و7 تربويين ودكتور صيدلاني.
 
 ونقلت المليشيا 30 مختطفاً من أهالي الحيمة إلى سجونها بمحافظة ذمار.
 
وتعرضت قرى الحيمة الآهلة بالسكان للقصف العنيف بالمدفعية الثقيلة والدبابات، واقتحام المليشيا الموالية لإيران المنازل بعد خلع الأبواب المغلقة وتم نهب كل شيء عبر المجندات المسميات بالزينبيات.
 
وفرضت إتاوات باهظة على الأهالي في الحيمة شرق تعز وصلت إلى 700 ألف ريال على القرى الكبيرة و500 ألف ريال على القرى الصغيرة.
 
واقتحمت المليشيا الحوثية عزلة قياض المحاذية للحيمة بعشرة أطقم ومدرعة، وداهمت الأسواق والمنازل وخطفت أكثر من 30 مدنيا من أبناء المنطقة الذين اقتادتهم إلى سجن مدينة الصالح بمركز المحافظة. طبقا لتقرير المركز الحقوقي.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية