بدأ مجلس النواب الأميركي، يوم الأربعاء، مناقشة توجيه اتهام للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، بتشجيع الهجوم على مبنى "الكابيتول" في العاصمة واشنطن.

ومن المقرر أن يصوت المجلس أولا على تحديد القواعد الخاصة بالنقاش، وإذا تمت الموافقة عليها، فسيمهد ذلك الطريق أمام تصويت في وقت لاحق الأربعاء، على إقرار بند للمساءلة، يتهم ترامب بالتحريض على التمرد في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن يجري التصويت على لائحة الاتهام حوالي الساعة 15,00 (20,00 بتوقيت غرينيتش) في مجلس النواب، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

ومن غير المتوقع أن يواجه ذلك عرقلة، نظرا لأن الديمقراطيين يشكلون غالبية في هذا المجلس.

وسيؤدي هذا إلى اتخاذ إجراء عزل رسميا بحق الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، الذي سيصبح أول رئيس يواجه اتهاما مرتين في الكونغرس.

 

وكان مجلس النواب الأميركي قد صوت، الأربعاء، بالموافقة على قرار يطالب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بتفعيل التعديل الخامس والعشرين من الدستور، الذي يسمح له بعزل ترامب أو تنحيته عن مهامه.

من جانبه، أعلن بنس، الثلاثاء، رفضه اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور، قائلا في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي، إنه "مع بقاء 8 أيام فقط في فترة ولاية الرئيس، أنتِ والكتلة الديمقراطية تطلبان مني ومن الحكومة تفعيل التعديل الخامس والعشرين للدستور، الذي يجيز لنائب الرئيس بأن يقرر بالاشتراك مع أغلبية الوزراء تنحية الرئيس إذا ما وجدوه غير قادر على تحمّل أعباء منصبه".

وأضاف: "لا أعتقد أن مثل هذا الإجراء يصب في مصلحة أمتنا أو يتماشى مع دستورنا"، حسبما نقلت "فرانس برس".

وشدد بنس في رسالته إلى بيلوسي على أن التعديل الدستوري يمكن اللجوء إليه في حالة وحيدة هي "إصابة الرئيس بالعجز أو الإعاقة"، ولا يمكن بتاتا استخدامه "وسيلة للعقاب أو لاغتصاب السلطة".

وكانت بيلوسي قد حذرت بنس من أن مجلس النواب لن يتوانى عن إطلاق محاكمة برلمانية ثانية لترامب إذا لم تتم تنحية الرئيس بموجب التعديل الدستوي.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية