بلغت عدد المدارس الخارجة عن الخدمة في اليمن، أكثر من 2000 مدرسة، دمرتها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، أو حولتها إلى ثكنات عسكرية، وفي بعض الأحيان التجأ إليها نازحون.
 
وقالت منظمة الهجرة الدولية، إن أكثر من 2000 مدرسة، توقفت عن العمل في اليمن، إما بسبب استخدامها من قبل ميليشيا الحوثي مخازن للأسلحة، أو تدميرها، أو لاستخدامها في إيواء العائلات النازحة من القتال.
 
وفي تحديثها الأسبوعي، عن حالة النزوح الداخلية في البلاد، أفادت المنظمة بأن أكثر من 2000 مدرسة في اليمن، أصبحت غير صالحة للاستخدام، بسبب النزاع، إما لأنها تضررت أو احتلت من قبل الجماعات المسلحة. في إشارة إلى المليشيا الحوثية، أو استخدمت لإيواء العائلات النازحة.
 
وانهارت منظومة التعليم في اليمن بشكل كبير، منذ انقلاب مليشيا الحوثي، ونهبها مخصصات المعلمين ورواتبهم، والدفع بالطلاب إلى جبهات القتال، وتحويل ما تبقى من المدارس النشطة في مناطق سيطرتها إلى منابر لبث الفكر الطائفي المتطرف.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية