اشتعلت المنافسة في الانتخابات الأمريكية، أمس الجمعة، مع بدء عملية التصويت المبكر بالحضور شخصيا للجان الاقتراع في 4 ولايات. 
 
ويستطيع الناخبون الآن الإدلاء بأصواتهم في ولايات مينيسوتا وساوث داكوتا ووايومينج وفيرجينيا، بالانتخابات المقررة في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، والتي يتنافس فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المرشح الجمهوري وجو بايدن المرشح الديمقراطي.
 
واصطف مئات الأشخاص في طابور بلجنة انتخابية في مدينة فيرفاكس بولاية فيرجينيا، صباح الجمعة، حسبما ذكرت شبكة سي إن إن التليفزيونية الأمريكية.
 
وقال مسؤولون محليون للشبكة إنهم لم يشاهدوا أبدا مثل هذه الأعداد الكبيرة من الناخبين للإدلاء بأصواتهم في اليوم الأول.
 
وتسمح معظم الولايات الأمريكية والعاصمة واشنطن بالتصويت المبكر بدون إبداء الأسباب، ويستطيع المواطنون إرسال بطاقات اقتراعهم مبكرا عبر البريد في الكثير من الولايات.
 
وكانت ولاية نورث كارولينا هي أول ولاية تبدأ إرسال بطاقات الاقتراع للناخبين قبل أسبوعين.
 
وتزايد التصويت المبكر في الدورات الانتخابية الأخيرة، في إطار جهود تبسيط العملية الانتخابية، واكتسب زخما في خضم المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، أثناء تجمع المواطنين بلجان الاقتراع خلال الجائحة.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية