X
الخميس، 28 مايو 2020
 
 
صنعاء
26°C
عدن
33°C
الحديدة
35°C
©

اليمن في ظل أزمة كورونا .. ندوة تكشف أسباب تعاظم الكارثة بمناطق الحوثيين ودور إيران

02:03 2020/05/22
آخر تحديث
02:03 AM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية - تقرير

أكدت الدكتورة وسام باسندوة رئيس تكتل ٨ مارس من أجل نساء اليمن، وجود مصابين بفيروس كورونا من مليشيا الحوثي في صنعاء، عقب زيارات قاموا بها لإيران، ولكنهم يتكتمون على نشر أي أخبار حولها.
 
وأضافت باسندوة خلال ندوة اليمن في ظل أزمة كورونا، أنه يجري الآن في مناطق سيطرة الحوثي تجهيز أماكن عزل خاصة بهم، لافتة إلى أنهم يهددون الأطباء من محاولة إفشاء أي معلومات.
 
وأوضحت أن الحالات بدأت تظهر بالمستشفيات قبل شهر ونصف، وكان الأهالي يتواصلون معها، لافتة إلى أن رسائل تؤكد شكهم في وفاة بعض ذويهم جراء الإصابة بكورونا وبأن الأطباء يتم تهديدهم عن إعلان أي اشتباه ويكتفون بتشخيص سبب الوفاة بضيق التنفس، لافتة إلى أن صديقا لأحد المتوفين طلب منها تعزية والد المتوفي المتواجد بالقاهرة، والذي يؤكد بأن الأعراض التي ظهرت على ابنه قبل الوفاة في صنعاء كانت بسبب كورونا.
 
وتابعت بأنها بدأت التدقيق في كل رسالة تردنها، وبدأت تحذر الناس بأن الفيروس موجود وعليهم أخذ الاحتياطات وتوخي الحذر، وأطلقت حملة تفاعل معها العديد من الزملاء والمهتمين خاصة وأن كان لدى معظمهم معلومات مشابهة.
 
وعن أسباب إصرار المليشيا الحوثية إخفاء الحالات، قالت باسندوة إنها ترجع إلى رغبتهم في التستر عن أن الحالات كانت قادمة من زيارات أعضاء الجماعة الحوثية لإيران، وهو الأمر الذي تعرف المليشيات بأنه غير مقبول ولا مبرر لدى جموع اليمنيين، وثاني الأسباب هو استمرار تحشيدها ومدها للجبهات بالمقاتلين وعدم إيقاف الحرب وهو ما يؤكده شواهد عدم التزامها بالهدنة كون الحرب تخدم أهداف الجماعة ولا يريدونها أن تتوقف أبداً.
 
وتابعت: ثالث الأسباب هو استمرار النشاط التجاري والاقتصادي الذي يرفد المليشيا بالأموال واقتطاع الجباية والأموال من الناس عنوة، بالإضافة إلى أنهم كانوا ينتظرون فتح الحدود في المناطق المحررة، لتنسب ظهور الوباء للقادمين ممن تسميهم دول” العدوان” باعتبارها مؤامرة دولية صهيونية أمريكية موجهة ضدهم.
 
وأشارت باسندوة إلى أن النساء هن الأقل إصابة بفيروس كورونا؛ كما تشير الإحصاءات الدولية إلى أن تأثيرات الكورونا لا تقف عند حدود الإصابة بالمرض.
 
وفي سياق متصل قالت المحامية في مجال حقوق الإنسان والأمن القومي مكرسة للتحليل العملي أ/إيرينا تسوكرمان في ندوة اليمن في ظل أزمة كورونا، إن إيران تشن هجمات عدوانية في جميع أنحاء المنطقة وتسترها على هذا وباء كورونا يكلفها حياة مسؤوليها والكثير من المدنيين.
 
وأشارت تسوكرمان إلى أن إحصائيات الضحايا في إيران غير معروفه، وفي اليمن يستمر التستر على الوباء لحين اعتراف إيران به ويعود السبب لذلك بأن الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيين تتبع قياده إيران.
 
وأوضحت أن أسباب اتخاذ طهران هذا النهج، هو عدم رغبتها في الاعتراف بالروابط الوثيقة المستمرة بين الحوثيين في اليمن وإيران، على الرغم من حظر السفر وإغلاق الحدود، وعدم الرغبة في الاعتراف بنقص الفحوصات والمرافق الطبية، وتجنب المساءلة عن الخسائر البشرية، لافتة إلى أن إيران عالجت نفسها من هذا الوباء بالتهور الذي أدى إلى انتشار العدوى في المنطقة والمخيمات العسكرية والتبادل التجاري والديني مع الصين في ذروة هذه الأزمة.
 
وأضافت: بالنسبة لمناطق الحوثيين في اليمن أسبابها تكمن في عدم الرغبة في الاعتراف بالمرض لأسباب إيرانية معلنة ولتعمده التجاهل والتستر على الحالات بما في ذلك إلقاء اللوم على المؤامرات الغربية لتجنب المسؤولية عن الخسائر الناجمة ومعارضتهم لاتفاق وقف إطلاق النار، لافتة إلى عدد من مقاطع الفيديو المروعة من أرض الواقع، التي أظهرت الحوثيين يبحثون عن مرضى كورونا بقصد قتلهم.
 
 وفيما يخص عمليات التمويل الإنسانية التي خصصها المجتمع الدولي لتلبية الاحتياجات الأساسية، قالت تسو كرمان إن سيطرة الحوثيين على المستشفيات تعتبر كارثية طبية، والاعتراف بمرضى كورونا سيفصح عن مشاكل أكبر بكثير والحقيقة الأكبر هي أن الوباء في اليمن قضية سياسية وعسكرية أكثر من كونه قضية صحية.
Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر