دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني، شعبه إلى "التعايش"مع الفيروس القاتل الذي تسبب في وفات اكثر من 33 ألف شخص وإصابة 704،456 حتى الآن، مشيرا أن الجائحة لن ينتهي في غضون أسبوع أو شهر، بل ستبقى لعام أو عامين.
 
وقال روحاني خلال اجتماع لمجلس الوزراء، اليوم الأحد: "غالبية المجتمع سيصبح قوياً أمام الفيروس وعلينا التعايش معه"، داعياً الإيرانيين إلى التباعد الاجتماعي واعتماده كأسلوب حياة.
 
وأضاف: "في بعض المحافظات تخطينا ذروة انتشار الفيروس، وبدأنا مساراً تنازلياً، إلا أنه في محافظات أخرى لا يمكننا تأكيد ذلك حالياً، وعلينا أن ننتظر حتى يوم الجمعة المقبل لتحديد الوضع بدقة".
 
وأكد الرئيس الإيراني أمس أن بلاده ستخصص 20% من ميزانيتها السنوية لمكافحة الوباء، مضيفاً: "قد يندهش العالم بأن يصدر هذا عن دولة تحت العقوبات".
 
وتعد إيران من بين أكثر دول العالم تضرراً بفيروس كورونا، حيث  بلغ عدد الوفيات حتى الآن 2378، في حين بلغت حالات الإصابة المؤكدة 32332.
 
وينتشر الفيروس اليوم في أكثر من نصف دول العالم، لكنَّ أكثر وفياته وحالات الإصابة الناجمة عنه توجد في إيطاليا والصين وإيران وكوريا الجنوبية واليابان.
 
وأجبر انتشار الفيروس على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.
 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية