قرر يوفنتوس الإيطالي، وبعد يومين فقط على إحرازه لقب مسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم، إقالة مدربه ماسيميليانو أليغري قبل عام على انتهاء عقده، وذلك وفق ما أعلن مساء الجمعة.

وقال يوفنتوس إنه قرر الانفصال عن أليغري الذي واجه الكثير من الضغوط بسبب تراجع نتائج الفريق في الدوري المحلي، بسبب "سلوك الذي  لا يتوافق مع قيَم يوفنتوس"، في إشارة منه إلى طرد المدرب في نهائي الكأس ضد أتالانتا وهجومه على الحكام وحتى المدير الرياضي في النادي كريستيانو جونتولي ومدير تحرير صحيفة "توتوسبورت" الرياضية.

وأُوقف أليغري لمباراتين بعد طرده في نهائي الكأس الذي فاز به يوفنتوس على أتالانتا 1-0 الأربعاء.

وبرّرت لجنة الانضباط في الاتحاد الإيطالي للعبة قرارها بالإشارة بشكل خاص إلى "سلوكه العدواني تجاه الحكم الرابع"، بالإضافة إلى "عودته إلى أرض الملعب بعد طرده بسلوك غير محترم تجاه الحكام"

ورمى أليغري قميصه وربطة عنقه على أرض الملعب وصرخ في وجه الحكم الرابع خلال الدقائق الأخيرة من المباراة.

وصفّق المدرب البالغ 56 عاماً بشكلٍ ساخرٍ في وجه الحكم الرئيسي بعد طرده في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع نهاية المباراة، ثم اقترب من الحكم الرابع بطريقةٍ تهديدية.
وغادر أليغري الملعب قبل أربع دقائق على إطلاق الحكم صافرته النهائية، قبل العودة للاحتفال مع اللاعبين.

ولم يكتفِ أليغري بمهاجمة الحكّام، بل أظهرته مقاطع الفيديو وهو يُهاجم المدير الرياضي في النادي جونتولي على أرض الملعب بعد نهاية المباراة، كما هدّد مدير تحرير "توتوسبورت" في طريقه إلى المؤتمر الصحافي.

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية