التقى نائب رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية الشيخ ناصر باجيل،  اليوم السبت، وفد منظمة كويتية يزور الساحل الغربي للإطلاع على ما يمكن تقديمه من مساعدات للنازحين ومشاريع تنموية.
 
وفي مستهل اللقاء رحب باجيل بوفد منظمة الرحمة العالمية سليمان سلطان العجمي وعبد الوهاب سعيد والوفد المرافق لهما من الشركات المنفذة الدكتور عماد عبدالرحيم نائب رئيس مؤسسة تواصل لقطاع المشاريع ، وصقر الجعدي نائب رئيس المؤسسة لقطاع العمليات وصادق السعيدي مدير المؤسسة في الساحل الغربي.
 
ونقل باجيل إلى الوفد تراحيب العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح عضو مجلس القيادة الرئاسي رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية. وتثمينه عاليا الجهود الخيرة لدولة الكويت الشقيق.
 
وناقش اللقاء جملة المشاريع التنموية والخدمية التي تحتاجها المخا 
ومديريات الساحل الغربي عموما في سياق الجهود المبذولة لإعادة تطبيع الحياة وتخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين في ظل الأوضاع الاستثنائية التي يمر بها الشعب اليمني.
 
ولفت باجيل إلى أهمية ما قدمته المنظمات والحمعيات الكويتية من مشاريع ومبادرات إنسانية في الساحل الغربي خلال الفترة الماضية مؤكدا أنها حققت أهدافها في إعانة مئات الأسر النازحة وكذلك الأسر الأشد فقرا.
 
وأشار إلى أن الساحل الغربي بحاجة إلى الكثير من المشاريع التنموية والخدمية ، وعلى وجه الخصوص في قطاعات الطرق والصحة والتربية.
 
وقال باجيل أن ماتم ويتم تحقيقه من مشاريع ليست غريبة على دولة الكويت والتي ارتبط ولايزال يرتبط اسمها بمشاريع تنموية في أذهان الشعب اليمني. 
 
إلى ذلك قدم باجيل إلى الجانب الكويتي دراسات جدوى أعدتها وحدة المشاريع في الخلية الإنسانية التابعة للمقاومة الوطنية لعدد من المشاريع التي تحتاجها مديريات الساحل الغربي لتخفيف معاناة المواطنين.
 
من جانبهم عبر وفد منظمة الرحمة العالمية عن سعادتهم بهذه الزيارة وتواجدهم في مدينة المخا العريقة ذات الصيت العالمي.
 
كما عبروا عن شكرهم لحفاوة الاستقبال من قبل المكتب السياسي للمقاومة الوطنية والسلطة المحلية في المخا.
 
مؤكدين أن " مالمسناه من حفاوة وحسن استقبل و إهتمام من قبل المكتب السياسي للمقاومة الوطنية والسلطة المحلية على تذليل الصعاب وتقديم ما يلزم وتوفير المناخات الأمنة يعزز قناعتنا بأن ما نحمله من مشاريع ومبادرات سترى النور على أكمل وجه " 
 
مشيرين إلى أن ما قدمته المنظمة  خلال الفترة الماضية من مشاريع ومبادرات إنسانية في الساحل الغربي كانت نتاج ماقدمه المكتب السياسي للمقاومة الوطنية والسلطة المحلية من تعاون ومتابعة وتذليل العقبات".
 
حضر اللقاء رئيس دائرة المنظمات والشؤون الإنسانية في المكتب السياسي للمقاومة الوطنية فتحية المعمري و عضو المكتب السياسي كامل الخوداني ومدير الخلية الإنسانية في المقاومة الوطنية عبدالله الحبيشي.

 

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية