أخبرت مصادر محلية وكالة "2 ديسمبر"، أن مليشيا الحوثي، صفت مدنيين داخل سجونها، وألقت جثثهم في الطريق، بمديرية الدريهمي، جنوب محافظة الحديدة، إثر انسحاب القوات المشتركة لإعادة التموضع، من عدة مناطق هناك خاضعة لاتفاق هدنة ستوكهولم الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة.

المواطن محمد يوسف محمود سماح، من حي الربصة بمديرية الحوك إحدى مديريات مدينة الحديدة، عاصمة المحافظة الساحلية غرب اليمن، وهو بائع قات في منطقة الطائف بمديرية الدريهمي، جنوبا، قالت المصادر إنه اختطف من قبل المليشيا التابعة لإيران، وزُج به في السجن مع آخرين، بتهمة الانتساب للمقاومة الوطنية، إحدى فصائل القوات المشتركة المرابطة في الساحل الغربي.

وأكدت أنه تعرض للتعذيب في السجن، منذ اختطافه بعد يوم من إعادة تموضع المشتركة، في الثاني عشر من الشهر الجاري.

وفيما نُسب إلى أهله أنهم تواصلوا معه منتصف الشهر، إلا أن أهالي الدريهمي فوجئوا بجثته وعدد آخر من أبناء تهامة، مرمية في الشارع، إثر تصفيتهم في سجون المليشيا. وفقا للمصادر.

الجدير ذكره أن مليشيا الحوثي ارتكبت جرائم شملت الاختطاف والتعذيب والتهجير القسري والقتل، لمدنيين، عقب دخولها المناطق التي انسحبت منها القوات المشتركة.

وكانت المليشيا نشرت عناصرها في تلك المناطق بدلا من مقابلة انسحاب المشتركة بانسحابات تتضمن مغادرة مدينة الحديدة، عاصمة المحافظة، طبقا لاتفاق ستوكهولم.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية