ادان واستنكر المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بأشد العبارات جريمة قصف ميليشيات الحوثي الإرهابية بالصواريخ الباليستية لمدينة مارب المكتظة بالسكان والذي أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى المدنيين بينهم أطفال ونساء وإلحاق أضرار فادحة بمنازل المواطنين وترويع السكان المدنيين.
 
وأكد المكتب السياسي أن هذه الجريمة البشعة تعد جريمة حرب مكتملة الأركان، وتكشف عن دموية هذه الجماعة الإرهابية وتماديها في سفك دماء اليمنيين العزل مستخدمة الأسلحة الإيرانية لضرب الأعيان المدنية في مارب وغيرها ضاربة عرض الحائط بكل التعاليم الدينية والقوانين والمواثيق الدولية.
 
واهاب المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بكل القوى الوطنية الى توحيد صفوفها والتحرك الفوري بإرادة وطنية واحدة لحماية شعبنا اليمني ووضع نهاية لإرهاب جماعة الحوثي التي تزداد وحشية وهمجية وعدوانية.
 
مؤكداً أن هذا التصعيد يعد بمثابة رسالة واضحة على رفض ميليشيات الحوثي للحلول السلمية، وإصرارها على العنف والإرهاب ونسف كل الجهود الصادقة التي تبذل لوقف الحرب وإنهاء معاناة شعبنا اليمني.
 
وأعرب المكتب السياسي للمقاومة الوطنية عن تعازيه الحارة لأسر الشهداء الذين سقطوا في هذا القصف الهمجي، والشفاء العاجل للجرحى.. مجددا التأكيد ان دماءهم لن تذهب هدرا وسينال المجرمون عقابهم الرادع عاجلا أم آجلا ..
 

صادر عن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية
الاحد 3 أكتوبر 2021م

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية