قال ناطق المقاومة الوطنية، عضو القيادة المشتركة بالساحل الغربي العميد صادق دويد، إن الهجوم الإرهابي لمليشيا الحوثي على ميناء المخا بدأ في ال 2 من سبتمبر بلقاء الجنرال الأممي ابهجيت جوها واللواء الحوثي علي الموشكي.
 
وأوضح الناطق باسم المقاومة الوطنية في تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن اللقاء بين الجانبين تضمن مواقف للحوثي الموشكي نشرتها وكالة سبأ المحتلة من قبل الحوثيين.
 
وأكد العميد دويد أن المواقف التي أبداها القيادي الحوثي الذي تولّيه المليشيا منصب رئيس ممثليها في لجنة اتفاق الحديدة، كانت تمهد للجريمة وتبررها مسبقًا.
 
وكان الموشكي، وهو من أبرز الأدوات القيادية التي تستخدمها المليشيا الحوثية في تنفيذ أجندتها قد تبنى حملة للتحريض ضد إعادة فتح ميناء المخا، مُعتبرًا افتتاح الميناء لاستقبال البضائع والواردات والمعونات الإنسانية مسًا بالسيادة كما زعم.
 
وتُرجمت هذه الحملة التحريضية من قبل مليشيا الحوثي يوم أمس، عندما نَفذت هجوما عدوانيا سافرا بست طائرات مسيرة، أسقطت دفاعات القوات المشتركة نصفها، فيما أصابت إخرى مخازن المعونات الإنسانية والبضائع المستوردة.

 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية