تواصل الفرق الميدانية لخلية الأعمال الإنسانية التابعة للمقاومة تنفيذ مشروع توزيع أضاحي العيد على الأسر الفقيرة والمعدمة في الساحل الغربي، بحسب ما قضت به توجيهات قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي العميد طارق محمد عبدالله صالح.
 
وانطلق مشروع توزيع أضاحي العيد يوم أمس الاثنين، أول أيام عيد الأضحى المبارك ليتواصل اليوم، على أن يستمر لمدة ثلاثة أيام بهدف الوصول إلى كل الأسر الفقيرة والمعدمة في مناطق الساحل الغربي.
 
ويستهدف المشروع الذي يُقدم 400 أضحية توفير لحوم الأضاحي الكافية لعدد 2000 أسرة تتوزع على 9 مناطق رئيسة في الساحل الغربي سواء في تعز أو الحديدة.
 
ويوفر هذا المشروع الأضاحي ل 1315 أسرة في مخيم العليلي بالخوخة، و 140 أسرة فى مخيمي غليفقة ومركوضة بالدريهمي، و 395 أسرة فى مخيمات الحصيب، النيابة، الهليبي، جبل النار، الشهيد حمود في المخا، و 30 أسرة في مخيم العشيرة بموزع، و 120 أسرة في مناطق متفرقة.
 
وكانت خلية الأعمال الإنسانية أنهت قبل حلول عيد الأضحى تنفيذ مشروع إنساني وفر 5 آلاف سلة غذائية للأسر الفقيرة في مختلف مناطق الساحل الغربي، ثم مشروع كسوة العيد لنازحي مخيم مركوضة بناء على توجيهات رئيس المكتب السياسي.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية