أدان ائتلاف من المنظمات الحقوقية بشكل منفصل، الجريمة الحوثية التي استهدفت المدنيين في محافظة مأرب شرقي اليمن، أمس الأول السبت، وأسفرت عن سقوط 21 شهيدا بينهم أطفال.
 
وقالت منظمة "سام" للحقوق والحريات في بيان، إن هجوم مليشيا الحوثي على حي الروضة شمال مدينة مأرب يخالف كافة المواثيق الدولية ويعكس العقلية الإجرامية لمليشيا الحوثي في ممارساتها بحق المدنيين.
 
في الأثناء، أكد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (Hritc) "أن قصف ميليشيا الحوثي المدعومة ايرانياً، الأحياء السكنية المكتضة في محافظة مأرب هي واحدة من جرائم الحرب مكتملة الأركان". 
 
وأضاف في بيان "أن استهداف المدنيين بقصف صاروخي من قبل المليشيا الحوثية السبت الماضي في مأرب واستهداف محطة بترول وسيارتي الإسعاف بطائرات مسيرة عقب تحرك السيارتين لإسعاف الجرحى يعد انتهاكاً صارخا لقواعد القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان وجريمة ضد الإنسانية ترتكبها ميليشيا الحوثي بشكل معلن ومباشر".
 
وشدد على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه هذه الجرائم الممنهجة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي ضد المدنيين". مستغربًا من صمت المنظومة الدولية بكل أجهزتها وخاصة مجلس الأمن والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الذي يعمل على تنامي مسار العنف في اليمن.
 
بدورها أدانت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان ومقرها أمستردام، هولندا، المجزرة؛ داعيةً المجتمع الدولي للاضطلاع بواجبه الأخلاقي والقانوني لوضع حدٍ لاستهداف المدنيين ليس في مأرب فقط بل في جنوب الحديدة وتعز والتي ترقى أغلبها لتكون جرائم حرب تستوجب عقاب منفذيها ومن يقف وراءهم.
 
وطالبت رايتس رادار الأمم المتحدة لتبني تحقيق دولي مستقل لتقييم المخاطر المستمرة جراء الاستهداف المتواصل للمدنيين بشكل يتناقض مع ما تنص عليه المواثيق الدولية والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف.
 
وطالبت منظمة مساواة تطالب بفتح تحقيق دولي عاجل في المحرقة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي، معتبرة تلك الجرائم بمثابة "جرائم حرب بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان وجرائم إبادة جماعية بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية". 
 
وحذرت المنظمة من التهاون مع ملوثي الأيدي بدماء اليمنيين وكل المتورطين بارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
 
واستشهد 21 شخصًا بينهم طفلان، كما أصيب آخرون عندما هاجم الحوثيون المحطة بصاروخ باليستي أعقبه هجوم بطائرة مسيرة، الأمر الذي أدى إلى اشتعال النيران بالمحطة ووقوع هذا العدد من الضحايا.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية