استدعت الهيئات الأوروبية، أمس الإثنين، السفير الروسي لدى الاتحاد الأوروبي، لإبلاغه إدانة قرار موسكو فرض عقوبات على ثمانية مسؤولين أوروبيين.

وجاء في بيان نشره مكتب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن السفير فلاديمير شيزهوف "أبلغ بالرفض والإدانة الحازمة" للاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء لهذا القرار الذي تقف خلفه اعتبارات سياسية لا مسوغ قانونيا له".

واستقبلت الأمينة العامة للمفوضية الأوروبية والأمين العام للجهاز الأوروبي للعمل الخارجي السفير الروسي وأبلغاه بأن "الاتحاد الأوروبي يحتفظ بحق اتخاذ التدابير المناسبة للرد" على هذه العقوبات. 

ومنعت روسيا الجمعة ثمانية مسؤولين أوروبيين من دخول أراضيها بينهم رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي ونائبة رئيسة المفوضية الأوروبية فيرا جوروفا ومدعي عام برلين يورغ راوباخ والنائب الفرنسي جاك مير، المقرر الخاص حول قضية تسميم المعارض أليكسي نافالني لدى الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا.

وندد الاتحاد الأوروبي بهذا القرار الذي أعلن غداة تبني البرلمان الأوروبي قرارا يدين ما تقوم به روسيا ويطالب بعقوبات اقتصادية وسياسية.

كما أكد رئيس البرلمان الأوروبي، ورئيس المجلس شارل ميشال ورئيسة المفوضية أورسولا فون دير لايين، الجمعة الماضي، في بيان مشترك، أن "الاتحاد يحتفظ بحق اتخاذ الإجراءات المناسبة، ردا على قرار السلطات الروسية".

وأعلنت الدول الأعضاء، أمس الأول السبت في بيان، أصدره مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل باسمها أن موسكو "اختارت طريق المواجهة بدل أن تسعى لعكس المسار السلبي للعلاقات" بين الطرفين. 

وتابع المتحدث باسم وزير الخارجية الأوروبي أن "محادثات تجري بين الدول الأعضاء لتنسيق رد موحد".

وسيتم بحث رد فعل الاتحاد الأوروبي بين وزراء خارجية الدول الأعضاء، وسيطرح على جدول أعمال القمة الأوروبية في 25 أيار/مايو، على ما أفاد دبلوماسي أوروبي.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية