وجه قائد المقاومة الوطنية عضو القيادة المشتركة في الساحل الغربي العميد طارق محمد عبدالله صالح بصرف 40 مليون ريال يمني لدعم القطاع الصحي والعاملين الصحيين في مدينة تعز، استجابة منه للمناشدات التي أطلقها مكتب الصحة في ظل تفشي وباء كورونا على نطاق واسع.
 
وتشمل المنحة المالية التي وجه بها قائد المقاومة الوطنية مبلغ 180 ألف ريال سعودي، بواقع 40 مليون ريال يمني، منها 80 ألف ريال سعودي مخصصة لشراء اسطوانات أوكسجين مع المنظم، و50 ألف ريال سعودي لشراء بدلات ومواد وقائية وشرائح فحص سريع، وذلك لمساعدة القطاع الصحي بمدينة تعز في تخطي الأزمة القائمة.
 
وقضت توجيهات قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي بصرف مبلغ مقداره 50 ألف ريال سعودي، كمكافئات للكادر الصحي تقديرا منه لدورهم المشهود في إنقاذ أبناء المدينة الصامدة.
 
وجرى التنسيق مع محافظ المحافظة نبيل شمسان، بقيام مدير مكتب الصحة في تعز باستلام المبلغ المخصص للتخفيف من وطأة الجائحة على سكان عاصمة المحافظة.
 
وحث العميد طارق صالح مسؤولي الخلية في المقاومة الوطنية بسرعة تنفيذ التوجيهات وإجراء التنسيقات اللازمة مع القطاع الصحي في تعز والجهات المعنية لإيصال المساعدات على وجه السرعة دون تأخير.
 
وتواجه مدينة تعز كارثة وبائية كبيرة مع تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع، متسببا بإصابة ووفاة المئات من السكان في ظل إمكانات صحية شحيحة تشهدها المدينة الصامدة في وجه الحصار والعدوان الحوثي.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية