أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، أن الاتهامات الموجهة إلى بلاده بشأن حيازة أسلحة كيميائية لا أساس لها وهي غير صحيحة.
 
وجاء تصريح بيسكوف ردا على الأنباء الإعلامية المتداولة حول نية بريطانيا والولايات المتحدة فرض عقوبات إضافية على روسيا وزيادة الضغط عبر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بحسب ما أوردته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء.
 
وقال بيسكوف: «تطلق واشنطن اتهامات لا أساس لها على الإطلاق ضد روسيا، وتزعم وجود أسلحة كيميائية على أراضيها... لا توجد ولا يمكن أن تكون أي أدلة وبيانات حقيقية تشير إلى هذا الأمر... لأن روسيا دمرت منذ فترة طويلة كل مخزونات الأسلحة الكيميائية وكل البرامج المرتبطة بها، وتلك التي قد تكون مرتبطة بشكل ما بإنتاج الأسلحة الكيميائية».
 
وأضاف: «أعلنت روسيا تدمير كل الأسلحة الكيميائية الموجودة على أراضيها منذ سنوات عديدة. وقد امتثلت روسيا كلياً لأحكام الاتفاقية ذات الصلة، وليس لدى روسيا أسلحة كيميائية»، كما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.
 
وقال: «بالمناسبة نحن نتوقع أن يقوم بعض نظرائنا بذلك، ويمتثلوا أيضا لأحكام هذه الاتفاقية. وكما تعلمون هناك عدد من الدول التي لديها أسلحة كيميائية على أراضيها، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية».
 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية