فوجئ شاب مصري يدعي أحمد جاد الرب بإيداع شركة بلجيكية بالخطأ مبلغ 760 ألف يورو (ما يعادل 14 مليون جنيه مصري) في حسابه الشخصي.

وأعاد جاد الرب، ويعمل مترجماً في بلجيكا، المبلغ كاملاً ونشر صورة لتحويل المبلغ عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

ونال تصرف الشاب المصري آلاف الإعجابات والتعليقات التي أثنت على إعادته المبلغ.

ولم تخل التعليقات أيضاً من الدعابة، إذ طالبه البعض بالحصول على قيمة 10% من إجمالي المبلغ.

وقال جاد الرب: "أعمل في مكتب ترجمة بدولة بلجيكا وفوجئت بأن المكتب بدلاً من أن يحول لي مقابل ترجمة إحدى الفواتير وهو مبلغ زهيد للغاية، حوّل مبلغ الفاتورة بالكامل على حسابي المصرفي"، وفق صحيفة "الوطن".

وأشار إلى أن المكتب حوّل مبلغ 760 ألف يورو أي ما يعادل أكثر من 14 مليون جنيه مصري، ووصلت بالفعل إلى حسابه البنكي، وعلى الفور تواصل معه مسؤولو المكتب واعتذروا عن الخطأ وطالبوه برد المبلغ.

وأضاف: "لم أفكر لحظة واحدة وتواصلت مع البنك لبحث إجراءات رد هذا المبلغ بأقصى سرعة إلى المكتب.. يكفي أنني أصبحت مليونيراً لمدة 24 ساعة".

وأكد أن "طيب العيش ولو بالملح حلال، وأن التفكير في عدم إعادة المبلغ لم يرد في مخيلته برغم أنه خلال عمله بالسياحة والترجمة تعرض لمواقف نصب وكذب كثيرة من بعض الأجانب والشركات الأوروبية، لكن هذا لا يعني أن يستحل ما لا يستحقه".

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية