عادات وتقاليد وطقوس فريدة تتبعها قبائل دولة جنوب السودان في الزواج، على رأسها تقديم أعداد كبيرة من الأبقار كمهر لإتمام العرس، ما جعلها ذات أهمية اقتصادية كبرى ليس فقط للمواطنين هناك، بل أيضا اقتصاد للدولة نفسها.

وهذه العادات الطقوس الخاصة تسبب في ارتفاع أعداد الأبقار الموجودة في دولة جنوب السودان لتزيد عن أعداد المواطنين، إذ تمتلك  أكثر من 30 مليون رأس من الأبقار والأغنام، وهو العدد الذي يزيد عن عدد سكان الدولة.

ويصل المهر في بعض الأحيان إلى 600 بقرة بينما العدد الطبيعي الذي يُقدم لأهل العروس يتراوح ما بين 50 إلى 300 بقرة، حسب ما قال بعض المتخصصين من دولة جنوب السودان، مشيرين إلى أن هذه العادات ما زالت موجودة وبقوة في عدة قبائل كبرى، خاصة الدينكا والنوير.

 

 وقال سانتو جال دوت، رئيس مؤسسة ساوث سودان ميديا وسفير الشباب الإفريقي، إن تقديم الأبقار كمهر هي عادة متوارثة من الأجداد، مشيرا إلى أن المهر يزيد أو يقل حسب معايير محددة لجمال المرأة على رأسها طولها، وأن المتوسط هو دفع عدد يتراوح من 50 إلى 200 بقرة، لكن البعض يدفع 400 أو 500 بقرة كنوع من الافتخار وإظهار القدرة المادية. 

الدينكا والنوير

وأوضح في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن هناك بعض القبائل ما زالت متمسكة بصورة كاملة بهذه العادات، خاصة من أعالى النيل وحتى بحر الغزال وهم قبائل الدينكا والنوير والأنواك، مشددا على أن هذه العادات ربما انخفضت بعض الشيء بين المتعلمين خارج البلاد، إذ يتم حساب ثمن الأبقار ودفعها نقديا.

وأثرت الحرب التي شهدتها جنوب السودان بداية من عام 2013  على وضع الأبقار أيضا، فحسب سانتو كان أي منزل في جنوب السودان يحتوي على 500 بقرة، بينما بعد الحرب انخفضت هذه الأعداد، بل ولم تعد موجودة في كثير من منازل العاصمة جوبا والمدن القريبة منها، مضيفا أن هناك صراعات على الأبقار تقع الآن في ولاية غرب بحر الغزال وأعالي النيل بين القبائل.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية