أشاد مسؤول بالسفارة الأمريكية في القاهرة، بالصفقة العسكرية مع مصر، والتي تشمل صواريخ تكتيكية من طراز (RAM) بلوك 2.

وأكد المسؤول الأمريكي، أن واشنطن ملتزمة بدعم جهود مصر في الدفاع عن نفسها ومكافحة الإرهاب، مثمناً الدور الذي تقوم به البحرية المصرية في ضمان حرية الملاحة.

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، موافقة إدارة الرئيس جو بايدن على بيع معدات عسكرية لمصر بقيمة 197 مليون دولار.

ومن المقرر أن تدعم هذه الصفقة سفن الصواريخ السريعة التابعة للبحرية المصرية، وستوفر قدرات دفاعية محسنة بشكل كبير على المناطق الساحلية المصرية.

وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن صفقة الأسلحة لمصر تدعم السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

من جانبها أكدت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، أن الصفقة العسكرية "ستدعم السياسة الخارجية والأمن القومي للولايات المتحدة من خلال المساعدة في تحسين أمن دولة حليفة رئيسية من خارج الناتو والتي لا تزال شريكًا استراتيجيًا مهمًا في الشرق الأوسط".

وقالت الوكالة إن الحكومة المصرية طلبت شراء ما يصل إلى 168 صاروخ RIM-116C Rolling Airframe Missiles (RAM) Block 2 من الصواريخ التكتيكية.

وتشمل أيضًا حاويات الشحن والتخزين RAM Guided Missile Round Pack Tri-Pack؛ مع أدلة المشغل والوثائق الفنية؛ وخدمات الدعم الهندسي والفني واللوجستي التابعة للحكومة الأمريكية والمقاولين؛ والعناصر الأخرى ذات الصلة بالدعم اللوجستي والبرمجي.

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية