تواصل مليشيا الحوثي، حملتها على محلات بيع الملابس ومصادرة المجسمات النسائية في (فاترينات) العرض بأسواق العاصمة صنعاء في إصرار على "طلبنة" المجتمع كمثيليها في الإرهاب داعش والقاعدة.
 
وشملت الحملة المسلحين الحوثيين على متن أطقم أسواق شارع هايل والرباط والتحرير والتي انتهت بتدمير ومصادرة عدد من تلك المجسمات بذريعة انها "أصنام" تدعو للعري والرذيلة و إثارة شهوات المجتمع وإفساده.
 
وتداول ناشطون على وسائل التواصل صورة لعنصر مشارك في "غزوة" المليشيا على أسواق صنعاء وهو  يتحسس ملابس مجسم على هيئة امرأة في محل تجاري ورفع ما ترتديه بطريقة مخلة.
 
وعلق عليها البرلماني أحمد سيف حاشد بالقول: ‏دُمى كاشفة عن ساقيها وأعلى الصدر.. تتسلل يده الملعونة من بين الساقين.يزيح عنها سترتها من تحت السرة.. 
 
وأضاف في تعليقه الذي نشره على تويتر "تشتعل فيه عُقد الحرمان من رمقة عين.. يسرق نظره من بين الفخذين.. ثم يقرر وينتقم لعاهته السوداء، عاهته باتت تتجول في الأسواق.. عاهته بات سلطة تمشي على قدمين..". 
 
وقامت المليشيا الموالية لإيران بحملة على محال بيع الملابس النسائية وتكسير ومصادرة الفاترينات.
 
وانتقدت الناشطة الحوثية رضية المتوكل سلوك جماعتها إزاء المرأة معتبرة إياها مشابهة لسلوكيات جماعة طالبات المتشددة في أفغانستان.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية