طرحت منظمة تقييم القدرات أربعة سيناريوهات لخطر كارثة بيئية يمكن أن تحدث في أي يوم - مع آثار إنسانية واقتصادية كبيرة، على اليمن والدول المجاورة، من "خزان صافر" الذي تمنع ميليشيا الحوثي الوصول إليه، في البحر الأحمر.
 
ورفض الحوثيون طلبات الأمم المتحدة لتفتيش السفينة، وإن الافتقار إلى صيانة صافر بشحنتها المقدرة بـ 1.148 مليون برميل من نفط مأرب الخفيف يجعل سيناريوهين محتملين بشكل متزايد.
 
ورجحت المنظمة في تحديثها الأخير " تقييم المخاطر والأثر لخزان صافر" حصلت" وكالة 2 ديسمبر " على نسخة منه أن يكون هناك تسرب نفطي هائل من أو انفجار  خزان صافر. 
 
وبحسب المنظمة اعتمدت في تقييمها على نماذج ومعلومات وتحليل الكوارث البيئية السابقة وأحداث الصراع في اليمن، والتشاور مع خبراء في المجال الإنساني، وخبراء الصحة والزراعة والمياه والاقتصاد.
 
سيناريو الانفجار:
 
السكان المتضررين" يمكن أن يتأثر ما يصل إلى 670.000 شخص عن طريق الانفجار وعمليات التنظيف اللاحقة، من خلال الأضرار التي لحقت بمصايد الأسماك والموارد البحرية والصناعات الساحلية وإغلاق المصانع والموانئ.
 
  الأثر الاقتصادي:
 
تتأثر عمليات مينائي الحديدة والصليف، ومن المحتمل أن تغلق الموانئ لمدة سنتين، والحد من واردات الوقود والغذاء.
حدوث نقص في توافر الوقود، والتأثير على إنتاج الكهرباء والخدمات الصحية والنقل في جميع أنحاء البلاد.
 سيتم جلب الوقود عبر عدن والمكلا لتعويض النقص، لكت سترتفع أسعار الغذاء والوقود.
 من المحتمل أن يتم حظر 50٪ من مصايد الأسماك من الصيد من التسرب النفطي.
تكلفة صناعة الصيد: 150 مليون دولار أمريكي - 30 مليون دولار أمريكي في السنة لمدة خمس سنوات.
  ستكون سبل عيش 31،500 صياد في خطر، و235000 عامل في صناعة صيد الأسماك يمكن يفقدون وظائفهم.

تأثير الصحة
ستكون هناك مخاطر صحية كبيرة على الضعفاء من السكان، مثل البالغين والأطفال المصابين بالرئة والكبار الذين يعانون من مشاكل في القلب، وكبار السن، مع تفاقم أمراض القلب الموجودة مسبقاً ومن المحتمل حدوث مشاكل في الرئة.
 التكلفة التقديرية للتنظيف: 20 مليون دولار أمريكي.
 
سيناريو التسريب " الانسكاب":
يمكن أن تطلق صافر أربعة أضعاف كمية النفط الخام التي انسكبت في كارثة إيكسون فالديز لعام 1989 ، والتي كان لها آثار كبيرة على البيئة وعلى الناس وسبل عيشهم في المناطق المتضررة .
في حال تسرب النفط الخام في الماء سيكون أكبر بكثير من الانفجار، والآثار طويلة الأمد.
 
السكان المتضررون:
 6 ملايين و200 ألف نسمة في اليمن و350.000 في السعودية.
المحافظات المتضررة في اليمن
من المحتمل أن تكون حجة، الحديدة، ذمار، صعدة، صنعاء، المحويت وريمة، وكذلك جيزان وأبو عريش في المملكة العربية السعودية.
نزوح أكثر من مليون شخص.
 
التأثيرات الاقتصادية:
ما يقدر بنحو 6.7 مليون شخص في اليمن و350.000 في المملكة العربية السعودية يمكن أن تواجه مخاطر خسائر المحاصيل نتيجة ترسب السخام.
  المحافظات المتضررة في اليمن من المرجح أن تتأثر حجة ، الحديدة ، ذمار ، صعدة ، صنعاء ، المحويت ، عمران ، وريمة ، وكذلك مدينة جيزان وأبو العريش في المملكة العربية السعودية.
  حوالي 200 كم 2 من الأراضي الزراعية في اليمن يمكن أن تستقبل 200 كم 2 في المملكة العربية السعودية ترسب الملوثات التي من شأنها أن تضر نمو النبات.
  قد يعاني حوالي 185000 مزارع من خسائر المحاصيل:
 الخسارة المقدرة في الإنتاج الزراعي 4 ملايين دولار أمريكي 
 
التأثيرات البيئية:
 يمكن أن تكون 5،094 بئر ماء ملوثة.
الآثار الإنسانية:
  قد يصل عدد المنظمات الإنسانية التي ستتوقف خدماتها إلى 60 منظمة.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية