رغم أن عمره لم يتجاوز 25 عاماً، لكنه حصل على 3 شهادات جامعية في سبيل تحقيق حلمه وهدفه لهزيمة الأمراض التنكسية العصبية.
 
إنه جوليو ديانجيلي، الطالب الإيطالي الاستثنائي الحاصل على الشهادات العلمية الـ3 خلال الأشهر الـ3 الماضية.
 
فبعد حصوله على الدرجة العملية الجامعية في الطب، ثم في التكنولوجيا الحيوية، ناقش ديانجيلي الجمعة الماضي أطروحته حول الأساليب الهندسية المتقدمة للتحفيز الكهربائي والمغناطيسي للدماغ، المطبقة على الأمراض التنكسية العصبية، ليحصل على شهادته الجامعية الـ3 بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف في الهندسة الطبية الحيوية من جامعة بيزا وكلية سانت آنا للدراسات المتقدمة.
 
ووفقا لصحيفة "lanazione" الإيطالية، فإن هدف ديانجيلي الذي يسعى لتحقيقه هو هزيمة الأمراض التنكسية العصبية، وهو السبب الذي دفعه للحصول على 4 درجات جامعية في غضون بضعة أشهر.
 
حصل ديانجيلي على شهادته الجامعية الأولى في الطب والجراحة في 20 يوليو/تموز الماضي، ثم تبعها بشهادة التكنولوجيا الحيوية في 23 سبتمبر/أيلول من العام نفسه، ثم اختتم مسيرته العلمية الاستثنائية الجمعة الماضي.
 
وبعد درجة الماجستير في التكنولوجيا الحيوية الجزيئية التي يخطط ديانجيلي لاستكمالها بحلول نهاية العام، سيسافر إلى جامعة كامبريدج البريطانية للحصول على درجة الدكتوراة في علوم الأعصاب السريرية، الذي حصل من أجله على 5 منح دراسية.
 
وبسؤاله عن سبب رغبته في الحصول على 4 شهادات جامعية في وقت قصير، أوضح ديانجيلي قائلاً: "الأمراض التنكسية العصبية مشكلة اجتماعية ذات أبعاد هائلة ومعقدة للغاية، وشهادة الطب فقط لا تكفي للتعامل مع هذا النوع من المشاكل العصبية".
 
وأضاف: "هذا هو السبب في شعوري بالحاجة إلى متابعة دورة دراسية متعددة التخصصات من شأنها السماح لي بالتحدث بلغة الطبيب مثل لغة المهندس وعالم الأحياء".
 
وستسمح درجة الدكتوراه من كامبريدج لـ"ديانجيلي" بالعمل في النخبة العالمية لأبحاث التنكس العصبي، جنبًا إلى جنب مع البروفيسور ماريا جراتسيا شبيلانتيني، زميل الجمعية الملكية (جمعية لندن الملكية لتعزيز المعرفة الطبيعية) ومكتشف ألفا سينوكلين (البروتين المركزي لمرض باركنسون).

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية