طالبت وزارة الاتصالات التابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية بصنعاء، شركات الاتصالات دفع نصف مليار ريال مساهمة أولية لمواجهة كورونا، حسب وثيقة حصلت عليها "وكالة 2 ديسمبر".
 
ووجه وزير الاتصالات الحوثية المدعو مسفر النميري رسالة إلى كل من مدير مؤسسة الاتصالات، والرئيس التنفيذي لشركة تيليمن، للاتصالات الدولية، ورئيس مجلس إدارة يمن موبايل، وهي شركات حكومية، إضافة إلى رئيسي مجلسي إدارة سبأ فون، وإم تي إن، الخاصتين.
 
وفرضت الوزارة الحوثية مئة مليون ريال على كل شركة مطالبة بسرعة توريدها "لصالح حملة مكافحة وباء كورونا" كما جاء في الرسالة.
 
وأشارت الرسالة، المؤرخة بالسابع من الشهر الجاري، إلى أن هذا المبلغ هو مساهمة "في هذه المرحلة"، ما يؤكد عزم المليشيا فرض مبالغ جديدة مستقبلا.
 
واستغلت المليشيا الموالية لإيران، خوف اليمنيين من تفشي وباء كورونا في ظل تردي الخدمات الصحية بمناطق سيطرتها، في عمليات جباية الأموال من الشركات والمحال التجارية غير فتحها حسابات تبرع من المواطنين، في وقت دخلت عناصر تابعة لها في فتح سوق سوداء للكمامات الواقية وأدوات التعقيم.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية