X
الأربعاء، 08 إبريل 2020
 
 
صنعاء
29°C
غداً
H 30°C
L 11°C
©

موجز بأهم الأنباء من وكالة 2 ديسمبر ليوم الخميس

01:00 2020/02/28
آخر تحديث
01:00 AM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية

موجز الأنباء من وكالة 2 ديسمبر‎ ‎الإخبارية ليوم الخميس 27 فبراير 2020، ونستهله من منصة التواصل الاجتماعية تويتر، حيث قال ناطق المقاومة الوطنية، عضو قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي العميد صادق دويد في تغريدة له: "لجوء المليشيا الحوثية للتجنيد الإجباري يشير إلى نزيف مخزونها البشري في محارق الموت بالجبهات وعزوف اليمنيين عن الزج بأبنائهم للقتال في صفوفها، بعد تكشف العمالة لإيران وانشغال قيادات المليشيا بجبهات السلب والنهب وسرقتها حتى للأتباع".

 

وتتابعون من محافظة الحديدة؛ وحدات مكافحة القناصة في القوات المشتركة تواصل حصد أرواح قناصة المليشيات الحوثية جراء خروقاتها المتصاعدة للهدنة الأممية في الحديدة.

 

الإعلام العسكري للقوات المشتركة أكد مصرع 4 من قناصة المليشيات التابعة لإيران، أثناء تمركزهم بين مزارع النخيل شرق منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه.

 

وتظهر المشاهد التي وزعها الإعلام العسكري للحظة مصرع القناصين الحوثيين مدى انكشاف تحركات بقايا جيوب المليشيات- المتسللة من بين مزارع الحسينية- مهما بلغت مهاراتها في التمويه، كما تظهر مدى مهارة وحدات مكافحة القناصة في القوات المشتركة.

 

في مديرية حيس تعرضت أحياء سكنية لقصف مكثف شنته مليشيا الحوثي الارهابية مستخدمة قذائف مدفعية B10 وعيارات نارية 14.5 و12.7، على عدد من أحياء المديرية، وسط حالة من الرعب خيمت على الأهالي.

 

وتطالعون قصة إنسانية نشرتها وكالة 2 ديسمبر "مصورة ونصاً" بعنوان (حمادي حيس.. رصاص حوثية باغتته في سريره لتختطفه من زوجته وأولاده).. في منزل سعيد سالم حمادي، الذي قصده فريق من وكالة 2 ديسمبر لوحظ على بابِ المنزل أثارُ العياراتِ الناريةِ الحوثية، التي رشقت المكان قبل أقل من شهر لتقتل رب المنزل وهو في الداخل يستريح على سرير نومه.

 

إلى محافظة إب حيث تواجه المليشيا الحوثية صعوبة حقيقية في تغطية احتياجات جبهاتها بالعنصر البشري رغم توقف غالبية الجبهات لأكثر من عام جراء استنزاف مخزونها البشري المتمثل في أبناء المناطق القبلية التي لا تزال تحت سيطرتها دفاعا عن مشروعها الطائفي العميل لسلطة الملالي في إيران

 

وبدأ ت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران حملة تجنيد إجبارية في قرى نائية بالمحافظة، بعد اجتماعات عقدتها مع مشايخ وأعيان حثتهم فيها على الإسهام في عمليات التجنيد.

 

وفرضت القيادات الحوثية مبلغ 100 ألف ريال على كل أسرة ترفض إشراك أحد أبنائها في صفوفها. مشددين على ضرورة تغيير خطباء المساجد بموالين لهم يساهمون في عمليات التعبئة والحشد، وذلك بعد إعلان الأهالي الذين يعيشون ظروفا إنسانية صعبة رفضهم الرفد بالمقاتلين،

 

في محافظة الجوف تتابعون؛ القوات الحكومية، نفذت هجوما مسنودا بطيران التحالف العربي، ‏على مواقع تمركز مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في عدة جبهات بمحافظة ‏الجوف، تكبدت خلالها المليشيات خسائر كبيرة عددا وعتاداً.

 

وقالت مصادر عسكرية إن القوات الحكومية هاجمت مواقع تتمركز فيها مليشيات الحوثي في ‏جبهات الصفراء والمحزمات، تزامناً مع غارات جوية لمقاتلات ‏التحالف العربي استهدفت عربات وتجمعات لمليشيات الحوثي في جبهات الغيل والمحزمات ‏والجرشب، وأسفر عن سقوط عديد قتلى وجرحى في ‏صفوف مليشيات الحوثي وتدمير أليات قتالية تابعه لها.‏

 

وفي وقت باكر من صباح الخميس اندلعت مواجهات شرسة بين الجانبين في جبهة العقبة ‏بمديرية خب الشعف، أسفرت عن سقوط عدد من عناصر المليشيات الحوثية صرعى ‏وجرحى، وفي ذات الوقت شنت مدفعية القوات الحكومية قصفاً استهدف مواقع وتعزيزات ‏للمليشيات بذات الجبهة وألحقت بها خسائر في العدد والعتاد.

 

وتجدون في محافظة الضالع؛ قتل وجرح عدد من عناصر المليشيا الحوثية، إثر مواجهات مع المقاومة الجنوبية في قطاعي بتار وقليعة، بين مديرتي قعطبة والحشا شمال غربي المحافظة.

 

وأتلفت شعبة الهندسة العسكرية في الضالع بالتعاون مع البرنامج الوطني لنزع الالغام، ومشروع مسام، قرابة ألف لغم نُزعت من مناطق محررة في جبهات مريس وغرب قعطبة، ومنطقة حجر.

 

وفي محافظة تعز، دعا اجتماع تنظيمي موسع لقيادة فرع المؤتمر الشعبي العام بمديرية ذباب، إلى اعتبار يوم ٢٧ فبراير يوما وطنيا للديمقراطية، وهو اليوم الذي سلم فيه الرئيس الشهيد علي عبدالله صالح السلطة طوعا في العام 2012، حرصا على دماء اليمنيين، وحفاظا على التجربة الديمقراطية التي خاضتها اليمن في عهده.

 

على الصعيد الدولي، انتقدت ندوتان حقوقيتان لتحالف مدني يمني ينشط في أوروبا، مساهمة المجتمع الدولي في إطالة الحرب باليمن من خلال تشجيع، منظمات أممية، بصورة ضمنية، مليشيا الحوثي في الاستمرار بزراعة الألغام واستمرار أساليب قمعها المشابهة لأساليب السلطات الإيرانية، من الناحية الأمنية والعسكرية، وتجزئة الملف اليمني من الناحية السياسية، غير تناول الندوتين لانتهاكات إنسانية انعكست سلبا في مزيد من تدهور الأوضاع في اليمن على مستويات عدة.

Plus
T
Print
النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر