X
الجمعة، 15 نوفمبر 2019
 
 
صنعاء
8°C
غداً
H 24°C
L 6°C

مباشر

©

تحقيق أممي حول استخدام تركيا أسلحة محظورة شمال سوريا

04:55 2019/10/19
آخر تحديث
04:55 PM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية - متابعات

أطلق مفتشو الأسلحة الكيميائية في الأمم المتحدة تحقيقا في أعقاب اتهام القوات التركية باستخدام الفوسفور الأبيض ضد الأطفال في سوريا في وقت سابق من الأسبوع.

 

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الجمعة، إنها مدركة للوضع وتجمع معلومات فيما يتعلق بالاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية.

 

يأتي ذلك في أعقاب تقرير لمنظمة العفو الدولية ذكرت فيه أنها جمعت "أدلة دامغة" على الجرائم التي ارتكبتها القوات التركية والمليشيات السورية المدعومة من أنقرة، مشيرة إلى أنهم أبدوا "تجاهلا مخزيا لحياة المدنيين" من خلال الهجمات غير المشروعة التي تسببت في مقتل وإصابة مئات الضحايا الأبرياء.

 

وأوضح الصليب الأحمر الكردي أن 6 جرحى، مدنيين وعسكريين، كانوا في المستشفى في الحسكة ويعانون من حروق نتيجة استخدام "أسلحة غير معروفة"، وأنهم يعملون لتقييم ما تم استخدامه.

 

وأشار إلى أنهم لا يمكنهم تأكيد استخدام أسلحة كيميائية وأنها تعمل مع الشركاء الدوليين للتحقيق في الأمر، وقال خبير أسلحة كيميائية بريطانية حصل على صور من زميل سابق لطفل يعاني من حروق بالغة في أحد المستشفيات إنه يعتقد أنها توضح حروقا كيميائية.

 

تواصلت الاشتباكات والمناوشات المسلحة بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية على الحدود بين البلدين، رغم قرار وقف إطلاق النار في شمالي سوريا، فيما أكدت منظمة دولية وجود أدلة دامغة على استخدام أنقرة أسلحة محظورة، ما حرك تحقيقا أمميا.

 

من جانبها، أعدت صحيفة "التايمز" البريطانية تقريرا عن تزايد أعداد الضحايا في سوريا مع احتدام القتال على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى بين الولايات المتحدة وتركيا.

 

وأوضحت الصحيفة أنه لم يكن هناك كثير من الأدلة على هذا الاتفاق المبرم بين الولايات المتحدة وأنقرة، إذ تواصل الهجوم التركي الشرس على وحدات من قوات سوريا الديمقراطية بقيادة الأكراد على طول الحدود.

 

وأشارت خلال التقرير إلى أن الأحياء والموتى وصلوا خلال فترة الصباح حتى الظهيرة، جميعهم كانوا مغطين بالدماء، والبعض متفحم، وكان يتم إخراجهم من الشاحنات وسيارات المدنيين وأحيانا سيارات إسعاف إلى أيادي الطاقم الطبي للمتطوعين الأكراد المتجمعين في ساحة مستشفى تل تامر مع احتدام القتال في الشمال.

 

وأكد جوان مصطفى وزير الصحة الكردي في شمال سوريا أن "القتال أسوأ من أي وقت مضى"، وقد جلس مصطفى وحيدا في مكتب بساحة المستشفى، حيث جاء للإشراف على طاقم الوزارة الموجود في هذه المنشأة المكونة من 30 سريرا، على أمل بأن اتفاق وقف إطلاق النار سيتيح له إرسال مزيد من الفرق الطبية إلى رأس العين.

 

لكن بدلا من وقف أعمال العنف، وجد الوزير مزيدا من الحرب، قائلا إنه لا يمكنه نقل فرق الطوارئ لإنقاذ الجرحى، وإنه لم يتلقَ أي مكالمة من الأتراك أو الأمريكيين لإخباره بكيفية عمل الاتفاق.

 

ونقلت أيضا شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن قوات سوريا الديمقراطية قولهم إن الهجمات التركية تواصلت على رأس العين، مستهدفة العاملين في القطاع الطبي وسيارات الإسعاف، وقد لقي مسعف مصرعه متأثرا بجروح لحقت به خلال هجوم وقع منذ ثلاثة أيام قرب المدينة وثلاثة مسعفين آخرين يعانون من حالة حرجة.

Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر