أدان المكتب السياسي للمقاومة الوطنية حملة الاختطافات الوحشية، التي نفذتها مليشيا الحوثي الإرهابية ضد موظفي المنظمات الأممية وهيئات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن.

وأكد المكتب السياسي، في بيان له مساء السبت، أن اختطاف المليشيا التابعة لإيران موظفي المنظمات الأممية وهيئات الإغاثة انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، وامتداد لسلسلة طويلة من الانتهاكات، وتجسيد للنزعة الإرهابية لدى هذه المليشيا.

وشدد المكتب السياسي على أن السكوت عن هذه الجرائم يعرض عمال الإغاثة للخطر ويعيق وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.

مطالبًا المجتمع الدولي، وفي مقدمته الأمم المتحدة، بالضغط على مليشيا الحوثي الإرهابية لوقف ممارساتها الإرهابية وسرعة الإفراج عن جميع المختطفين.

نص البيان:

يُدين المكتب السياسي للمقاومة الوطنية بأشدّ العبارات، حملة الاختطافات الوحشية التي قامت بها مليشيا الحوثي الإرهابية ضد موظفي المنظمات الأممية وهيئات الإغاثة الدولية في اليمن.

وإذ يُعبّر المكتب السياسي عن رفضه واستنكاره المطلق لهذه الجرائم البشعة، فإنه يعتبرها انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتجسيدًا للنزعة الإرهابية المُتَجَذّرة لدى هذه المليشيا المُتطرقة.

ويُؤكّد المكتب السياسي أن هذه الجرائم ليست جديدة على مليشيا الحوثي، بل امتداد لسلسلة طويلة من الممارسات الإرهابية التي تستهدف المدنيين والعاملين في المجال الإنساني، ممّا يُؤكّد ولا يدع مجالًا للشكّ في طبيعتها الإرهابية المُتَأصّلة.

ويُشدّد المكتب السياسي على أن السكوت عن هذه الجرائم أو التغاضي عنها أو التسامح معها، يعرض عمال الإغاثة للخطر، ويعيق إيصال المساعدة الإنسانية المُلّحة للشعب اليمني المُنهك بحرب المليشيا الحوثية، ما يُفاقم من معاناته الإنسانية.

كما يدعو المكتب السياسي المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان إلى إدانة هذه الجرائم وممارسة الضغوط على مليشيا الحوثي لوقف ممارساتها الإرهابية والإفراج عن جميع المختطفين، وضمان سلامة جميع العاملين في المجال الإنساني في اليمن.

صادر عن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية 
المخا- السبت- 8 يونيو 2024

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية