يومٌ أسود مر على إيران، هزّ أركان "الدولة العظيمة" كما تروج لنفسها عبثًا، وكشف عجزها الواضح عن التعامل مع أبسط الحوادث، بعد أن فقدت الحيلة في العثور على طائرة رئيسها إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته اللذين لقيا مصرعهما في حادث تحطم طائرة أثناء عودتهما من أذربيجان.

وبينما كان العالم يتابع أخبار الحادث الذي ما زال يكتنفه الغموض، بدأت إيران عمليات البحث والإنقاذ منذ وقت مبكر لسقوط الطائرة، لكنها واجهت صعوبات كبيرة في تحديد موقع حطام الطائرة، وفشلت كل محاولاتها في ذلك حتى اضطرت إلى طلب الاستعانة من تركيا لمساعدتها في العثور على رئيسها المفقود.

مرت ساعاتٌ طويلة دون جدوى من عمليات البحث الإيرانية، حيث أثار فشل إيران في العثور على حطام طائرة رئيسها لمدة 12 ساعة، تساؤلات حول كفاءة طهران في مجال البحث والإنقاذ، لا سيما وأن الحادثة متعلقة برئيس الدولة المسؤولة عن نشر الفوضى في الشرق الأوسط.

وفي الوقت الذي كانت إيران عاجزة عن العثور على حطام طائرة رئيسي، لعبت تركيا دورًا بارزًا في إنقاذ الموقف وحفظ ماء الوجه بالنسبة لإيران، التي وقفت موقف المتفرج تنتظر ما ستؤول إليه عمليات البحث للطائرة التركية المسيّرة "أقنجي"، التي نجحت في تحديد موقع حطام الطائرة في وقت قياسي قبل أن تعود أدراجها في أنقرة.

وأثارت هذه الحادثة مقارنة بين كفاءة إيران وتركيا في مجال البحث والإنقاذ، لصالح تركيا؛ فالأخيرة أظهرت أنها تمتلك تقنيات متطورة وقدرة على التعامل مع مثل هذه الحوادث المعقدة، في حين واجهت إيران مواقف فاضحة في تحديد موقع حطام طائرة رئيسها حتى قررت الاستسلام وطلب النجدة من تركيا.

وكشفت هذه الحادثة تناقضًا صارخًا بين ادعاءات إيران بامتلاكها تقنيات متطورة وقدرتها على البحث والإنقاذ، وبين واقعها المترهل وضعف إمكاناتها التقنية.

لا يقتصر فشل طهران على العجز في مجال البحث والإنقاذ، بل يشمل كل مناحي الحياة في إيران؛ فبينما تُنفق مليارات الدولارات على دعم المليشيات الإرهابية ونشر الفوضى في المنطقة، تُهمل احتياجات شعبها في الداخل على كافة المستويات.

كشفت حادثة سقوط طائرة الرئيس الإيراني عجز إيران المُبِين عن مواكبة التطورات التقنية في مجال البحث والإنقاذ، وفضحت عُريها في مجال الابتكار. فما كانت تروّج له من إمكانيات متقدمة لم يكن سوى ادعاءات فارغة تبخرت في أول اختبارٍ حقيقي.

وبينما تُسخّر إيران كلّ جهدها ومواردها لتصنيع الأسلحة ودعم المليشيات الإرهابية في المنطقة، يعاني مواطنوها من ظروفٍ معيشيةٍ صعبةٍ وقمعٍ مُمنهجٍ وملاحقةٍ مستمرة. فضلًا عن ذلك، تعاني الدولةُ من اختلالاتٍ جمةٍ على مختلف المستويات.

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية