أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، تحديث 95 في المئة من القوات النووية الاستراتيجية الروسية، مشيرا إلى أن القوات الجوية تسلمت للتو 4 قاذفات جديدة فرط صوتية وقادرة على حمل رؤوس نووية.

أدلى بوتين بهذه التصريحات في كلمة مسجلة بمناسبة الذكرى السنوية ليوم "حماة الوطن"، أو ما يعرف بيوم المدافع عن أرض الآباء في روسيا، وهو احتفال خاص بالقوات المسلحة.

وأشاد الرئيس الروسي عشية الذكرى الثانية لاندلاع الحرب في أوكرانيا بالجنود الذين يقاتلون هناك، ووصفهم بأنهم أبطال يقاتلون من أجل "الحقيقة والعدالة".

وقال "اليوم، وصلت حصة الأسلحة والمعدات الحديثة في القوات النووية الاستراتيجية إلى 95 في المئة وفي المكون البحري للثالوث النووي وصلت إلى نحو 10 في المئة".

وأضاف "التالي هو التطوير والإنتاج المتسلسل للنماذج الواعدة، وإدخال تقنيات الذكاء الاصطناعي في المجال العسكري".

وفي الشهر الماضي، نقلت وسائل إعلام رسمية عن رئيس الشركة المصنعة لصاروخ "زيركون" الفرط صوتي قوله إن إدخال الصاروخ إلى الخدمة "ليس إجراء سريعا" ويحتاج "قدرا معينا من الاختبارات".

وتحتفل روسيا في 23 فبراير بعيد "حماة الوطن"، لإحياء ذكرى الجنود الذين ضحوا بأرواحهم في ساحات المعارك دفاعا عن الوطن، ويعود تاريخ العيد إلى العام 1922، عندما اعتمدت السلطات في روسيا السوفيتية عيداً رسمياً للقوات المسلحة في ذكرى تأسيس الجيش الأحمر.

أخبار من القسم

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية