جدد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني التحذير من مأساة إنسانية وشيكة جراء تزايد موجة النزوح الثانية والثالثة لآلاف الأسر النازحة في مديريات جنوب محافظة مأرب وغرب محافظة شبوة جراء استمرار تصعيد مليشيا الحوثي وقصفها التجمعات السكنية ومخيمات النزوح بمختلف أنواع الأسلحة.
 
وأضاف الإرياني في تصريح على حسابه في تويتر  اليوم الجمعة  أن التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي في مديريات جنوب مارب (رحبه، الجوبة، حريب)  وغرب شبوة (بيحان، عين، عسيلان) تسبب في تهجير جماعي للسكان والأسر النازحة.
 
وقدر تقرير حالة النزوح الجديدة الصادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النزوح في 17 أكتوبر، عدد الأسر النازحة جراء التصعيد العسكري لمليشيا الحوثي في مديريات (حريب، الجوبة، الرحبة) و(بيحان، عين، عسيلان) (3.011) أسرة بإجمالي (20.284) نازح.
 
ودعا الإرياني المنظمات الدولية وهيئات الإغاثة الإنسانية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الطارئة الناتجة عن ارتفاع حركة النزوح في مديريات جنوب محافظة مارب وغرب محافظة شبوة.
 
وطالب المسؤول الحكومي المجتمع الدولي والأمم المتحدة بممارسة ضغط حقيقي على مليشيا الحوثي لوقف تصعيدها العسكري ورفع الحصار فورا عن مديرية العبدية، والعمل على تصنيف المليشيا منظمة إرهابية، وملاحقة قياداتها باعتبارهم "مجرمي حرب"

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية