أدان واستنكر المكتب السياسي للمقاومة الوطنية الجريمة الإرهابية التي استهدفت، اليوم الأحد، موكب محافظ محافظة عدن  الأستاذ أحمد حامد  لملس ووزير الزراعة سالم السقطري وعدد من المسئولين بسيارة مفخخة بمديرية التواهي في محافظة عدن، والتي أسفرت عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى. 
 
وأكد المكتب السياسي  للمقاومة الوطنية رفضه لهذه الأعمال الإرهابية التي تحاول النيل من عدن وأمنها واستقرارها، والتي هي بأمس الحاجة إلى تكاتف وتعاون الجميع  وإيلائها المزيد من الاهتمام لتجاوز الصعوبات التي تواجهها.
 
وعبر المكتب السياسي عن ثقته بأن هذا العمل الإرهابي الغادر لن ينال من عدن وقيادتها، بل سيزيدهم ثقة وإصرارا على مواجهة الإرهاب، وإلى جانبهم كل شرفاء الوطن.
 
لافتا إلى أن هذه العملية الإرهابية الغادرة  لا تخدم إلا المخطط الحوثي الإيراني والجماعات الإرهابية. داعيا جميع القوى الوطنية إلى استشعار خطورة المرحلة والعمل صفا واحدا لمواجهة عدو اليمن الأول المتمثل بميليشيات الحوثي.
 
وأعرب المكتب السياسي عن تعازيه الحارة لأسر الشهداء، وتمنياته الشفاء العاجل للجرحى.. ولا نامت أعين الجبناء.
 


 


صادر عن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية 
10 أكتوبر 2021م

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية