قدمت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة "أونمها" اليوم الجمعة، تعازيها في ضحايا لغم انفجر بهم أمس بمديرية الدريهمي، دون أن تسمي الحوثيين، المسؤولين عن الجريمة.
 
ونشرت البعثة على صفحتها بتويتر بيانا عن تعازيها في ضحايا "حادث انفجار لغم في الدريهمي".
 
وقالت إن التقارير الواردة بشأن مقتل وإصابة 14 شخصا بانفجار لغم أرضي في الدريهمي، تظهر "مرة اخرى الثمن المروع الذي يدفعة المدنيون من سكان اليمن في الصراع المستمر".
 
وأضافت البعثة أن "الحادث" الأخير يؤكد "الحاجة الملحة لإزالة الألغام من المناطق المدنية لحماية المجتمعات المحلية التي تعاني من ويلات الصراع".
 
وأشارت إلى أنها تعمل بالتنسيق وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مع السلطات لدعم أعمال إزالة الألغام.
 
وتغافلت البعثة عن تسمية مليشيا الحوثي التابعة لإيران كمسؤولة عن الجريمة.
 
وكان ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون في انفجار لغم من مخلفات المليشيا الحوثية أثناء توجههم إلى حفل زفاف في مديرية الدريهمي جنوب محافظة الحديدة الساحلية.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية