أكد قائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي العميد طارق محمد عبدالله صالح تعاون المكتب السياسي مع المبعوث الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والعمل على إنجاح مهمته، كما أكد دعم ومساندة كل الجهود الهادفة لإيقاف شبح الحرب وعودة السلام إلى اليمن.
 
وعبر العميد طارق عن تطلعه إلى أن تشهد المرحلة القادمة متغيرات لصالح شعبنا اليمني، مؤكداً أن ثقته بالله وبشعبنا وبالأبطال المدافعين عن الجمهورية في مختلف ربوع الوطن ثقة لا تتزعزع.
 
وأضاف في كلمة وجهها لأبناء الشعب اليمني عشية عيد الأضحى المبارك أن المكونات السياسية اليمنية لم تعد تخوض معركة عسكرية وسياسية فقط بل معركة اقتصادية أولاً وعليها أن تضطلع بمهامها في هذه المعركة المصيرية.
 
وأشار إلى ضرورة توحيد الجبهات والنأي بالمعركة الوطنية عن الحسابات الحزبية الضيقة لإجبار الحوثي على السلام. مجدداً في هذا السياق الدعوة لكل المكونات السياسية لتعزيز وحدة الصف الوطني وإيجاد حل للخروج من هذه الأزمة ودعم ومساندة الأبطال في الجبهات طالما وميليشيات الحوثي ترفض كل مبادرات وقف الحرب.
 
مضيفاً "العالم يدرك اليوم أن ميليشيات الحوثي هي المعرقل الحقيقي للسلام وأنها لا تؤمن بالحوار ولا تقبل الشراكة الوطنية وما تزال تعيش خرافة أن لديها حقاً إلهياً لحكم الشعب اليمني".

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية