عبر المجلس الوزاري الخليجي، عن دعمه للجهود الرامية لإنهاء الحرب في اليمن، مدينا في الوقت نفسه تهريب السلاح الإيراني إلى مليشيا الحوثي، وهجوم الأخيرة على محافظة مأرب، واستمرارها في إعاقة صيانة خزان صافر النفطي العائم في البحر الأحمر.
 
ورحب المجلس خلال بيان ختامي، اليوم الأربعاء، لدورته 148 المنعقدة في الرياض، بالمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية، داعيا المليشيا التابعة لإيران إلى الاستجابة لها.
 
كما أشاد بجهود سلطنة عمان في هذا الخصوص، مجدداً دعم المبعوثين الأممي والأمريكي إلى اليمن في مساعيهما للتوصل إلى الحل السياسي المنشود.
 
وأدان البيان الخليجي استمرار تهريب الأسلحة الإيرانية إلى المليشيا الحوثية، وهجوم الأخيرة على مأرب واستهداف المدنيين والأعيان المدنية ومخيمات النازحين بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة، مما تسبب في زيادة معاناة نحو مليوني مدني في مخيمات النازحين.
 
إلى ذلك حمل المجلس الوزاري الخليجي مليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن أي ضرر ينجم من خزان النفط العائم "صافر" في البحر الأحمر قبالة ساحل الحديدة، وذلك بعد عرقلتها وصول الفريق الفني التابع للأمم المتحدة لإجراء الفحص والصيانة.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية