رفعت مليشيا الحوثي، الآونة الأخيرة، وتيرتها القمعية بمحافظة الجوف بحملة اعتقالات واسعة طالت المدنيين، في رد على تصاعد الرفض الشعبي وتلقيها انكسارات عسكرية.
 
وأكد رئيس لجنة الحقوق والإعلام في المحافظة صالح جمالة أن المليشيا التابعة لإيران، قامت بحملة اعتقالات، ما تزال مستمرة، للمدنيين من أبناء الجوف بذرائع مختلفة. 
 
وقال إن المليشيا اقتادت المعتقلين إلى سجونها في العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرتها.
 
وتواجه المليشيا الحوثية رفضا شعبيا متزايدا في المناطق المسيطرة عليها، ما انعكس بمحافظة الجوف في تفجر اشتباكات مسلحة من فترة لأخرى بين قبليين وعناصر حوثية، بجانب تناقص عدد الأفراد المشاركين من سكان المحافظة مع المليشيا في حربها على اليمنيين.
 
يشار إلى أن مليشيا الحوثي تعرضت لانكسارات عسكرية في المحافظة خصوصا عقب صمود محافظة مأرب المجاورة أمام محاولات المليشيا إسقاطها منذ فبراير الماضي.
 
وكانت عاصمة الجوف، مدينة الحزم، سقطت في قبضة الحوثيين مطلع مارس من العام المنصرم، إلا أن سياساتها في القمع والنهب كشفت لأبناء المحافظة المزيد من تفاصيل وجه المليشيا القبيح والإرهابي.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية