في مشهد إنساني يحمل ألم ومعاناة اليمنيين من وحشية مليشيا الحوثي، رفع عشرات الأطفال بمدينة مأرب صور الفاجعة للطفلة "ليان" في وقفة احتجاجية نظموها مساء اليوم الثلاثاء.
 
صور ليان، بابتسامتها البريئة ثم جثتها المتفحمة، حملها حزن الأطفال وغضبهم العارم من رحيلها المبكر عن الحياة بشكل بشع، على يد مليشيا الموت التابعة لإيران.
 
عندما صمت ضمير العالم في اتخاذ موقف عملي صارم من السلوكيات الوحشية الحوثية، صاح ضمير الأطفال ووقفوا منددين بمحرقة المليشيا التي ذهبت ضحيتها ليان.
 
ليان ابنة الخمسة أعوام قضت، مع عشرين من المدنيين، نحبها في قصف حوثي بصاروخ لمحطة وقود في حي الروضة شمال مدينة مأرب، السبت الماضي. 
 
القصف الإرهابي الحوثي وقع أثناء وجود عشرات السيارات أمام المحطة بانتظار البنزين ما أدى إلى استشهاد 21 مدنياً وإصابة آخرين واحتراق 7 سيارات وتضرر سيارتي إسعاف، هرعتا إلى مسرح الجريمة، إثر استهدافهما بطائرة مفخخة أطلقتها المليشيا بعد دقائق من إطلاق الصاروخ.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية