يدين المكتب السياسي للمقاومة الوطنية استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على أبناء الشعب الفلسطيني، ابتداء بـ"حي الشيخ جراح" في القدس الشريف وماتلاه من قتل وتشريد لآلاف من الأفراد والعائلات الفلسطينية.
 
ويؤكد المكتب قدسية ومكانة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته الحرة المستقلة التي تمثل الأرض والانسان، وهي وحدها القادرة على صون الكرامة وتتوج جهاد الشعب الفلسطيني الصابر والمقاوم على مر عشرات السنين.
 
ويجدد المكتب السياسي للمقاومة الوطنية اعتبار القضية الفلسطينية هي واحدة من أكثر قضايا الصراع الإنساني عدالة ونزاهة، تتوحد معها الإنسانية مهما كانت دياناتها وجغرافيتها ومصالحها.
 
وإذ يثمن المواقف العربية والعالمية التي تحركت من اليوم الأول لتفجر الصراع، تنادي بالسلام وبالحق الفلسطيني وبوجوب احترامه.
 
فإن المقاومة الوطنية بقيادتها وافرادها، تشعر بالأسف للسجالات السلبية التي تحول القضية الفلسطينية إلى مادة للانقسامات والصراعات داخل المجتمعات العربية عموما واليمنية خصوصا.
 
ويحث المكتب السياسي للمقاومة الوطنية  على إعادة القضية الفلسطينية كقاسم مشترك جامع لأبناء اليمن كما كانت عليه في كل العقود الماضية.
 
إن  تحويل القضية الفلسطينية إلى مادة للمناكفات ولمصالح هذا الطرف ضد ذاك لا يخدم القضية ولا يراعي عظمة التضحيات التي يقدمها الشعب الفلسطيني.
 
إن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية يدعو اليمنيين إلى التصدي لكل من يستخدم هذه القضية المصيرية لأمتنا من أجل إثارة الصراعات الداخلية أو تمزيق وحدة الصف العربي، فقضية فلسطين قضية جامعة لكل أبناء شعبنا وأمتنا.
 
 
صادر عن المكتب السياسي للمقاومة الوطنية 
الأربعاء/ 19 مايو 2021م



أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية