نال مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي للمرة السابعة في تاريخه والخامسة في عصر البريميرليج، أمس الثلاثاء، بعد سقوط منافسه مانشستر يونايتد.

المان سيتي يحتل صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 80 نقطة، متقدما بفارق 10 نقاط عن الشياطين الحمر، الذين سقطوا على يد ليستر سيتي بنتيجة 1-2، مما منح السيتزنز اللقب مع تبقي 3 مباريات فقط لكل منهما على النهاية.

ويعد هذا اللقب هو الثالث للسيتي في عهد مدربه الإسباني بيب جوارديولا، الذي يتولى تدريب الفريق منذ صيف 2016.

وقاد جوارديولا الفريق السماوي للتتويج بطلا للبريميرليج في موسمين متتاليين (2017-2018 و2018-2019) قبل خسارته الموسم الماضي لصالح ليفربول، لكنه استعاده سريعا بعد موسم واحد.

ويظهر الرقم 3 مصاحبا لمسيرة جوارديولا في كل البلدان التي درب بها، إذ سبق له أن قاد برشلونة أيضا للفوز بلقب الدوري الإسباني 3 مرات، أعوام 2009، 2010 و2011.

وبعد رحيله عن النادي الكتالوني، تولى جوارديولا تدريب بايرن ميونخ منذ صيف 2013، ليقوده لاحتكار لقب الدوري الألماني في 3 سنوات متتالية حتى رحيله صوب ملعب الاتحاد عام 2016.

وبذلك، أصبح لدى جوارديولا 3 ألقاب دوري في البلدان الـ3 التي عمل بها، ليبلغ مجموع ألقابه في تلك الدوريات الكبرى 9 ألقاب.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية